السراب..أسئلة المجتمع السوري دراميا

شخصيات تدفع ثمن وجودها في المجتمع..

دمشق - يسعى مسلسل "السراب" تأليف حسن سامي يوسف ونجيب نصير وإخراج مروان بركات الى الغوص في مشكلات ثلاث شرائح اجتماعية مختلفة ومتباينة هي الشريحة العليا التي تملك المال والنفوذ والشريحة التي تعيش في بيوت دمشقية تعيش فيها عدة اسر وشريحة سكن العشوائيات ضمن حبكة درامية لعلاقات متشعبة تجمع بين هذه الطبقات الثلاث لتناقش مشكلات كل طبقة منها وتفاعلها مع غيرها.

وعلى الرغم من الاختلاف الظاهر بين هذه الشرائح إلا أن هناك عدة قواسم مشتركة بينهم يبرزها العمل من خلال طرحه لعدة أسئلة يقدمها من خلال مجموعة من الحكايات الإنسانية البسيطة التي تسلط الضوء على حياة شخصيات المسلسل التي تضيع في فوضى المجتمع رغم سعيها الدؤوب إلى رؤية مستقبل تجد فيه مكانا أفضل.

ويبرز المسلسل الصلة بين الافراد والشخصيات التي يبقى مصيرها معلقا بين الصدفة والمزاج والعنف باشكاله المتعددة لتدفع ثمن وجودها في هكذا مجتمعات.

ويحاول المسلسل بأسلوب بسيط ومعبر وواقعي أن يحاكي في الكثير من تفاصيله شخصيات نعرفها ونشترك معها بالعديد من صفاتها وأحلامها.

وقال المخرج مروان بركات ان التعامل مع نص لنجيب نصير وحسن سامي يوسف ليس بالأمر السهل لان الكاتبين يقدمان دائما نصوصا عميقة تطرح قضايا حياتية شائكة.

وبين بركات أنه يسعى من خلال العمل إلى عكس أسئلة المجتمع على الشاشة معتبراً أن ما يقوم به المسلسل هو طرح أسئلة اجتماعية جديدة لم تطرح من قبل.

ورأى بركات أن العلاقة بين الطبقات الاجتماعية التي عرضها ضمن المسلسل هي قصص واقعية وموجودة في الحياة وليست من نسج الخيال لأن اساس العمل هو عمل اجتماعي واقعي ويسعى ليناقش حياة الناس بالدرجة الأولى.

ويشارك في العمل نخبة من نجوم الدراما السورية مثل بسام كوسا، سلافة معمار، عبد الحكيم قطيفان ، نسرين طافش ، قيس الشيخ نجيب ، سوسن أرشيد وغيرهم.(سانا)