اسرائيل تستجيب للتهدئة الفلسطينية: لا عملية برية على غزة




ترقب اسرائيلي

القدس - اعلنت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان الحكومة الامنية المصغرة قررت في اجتماع ليل الاحد الاثنين عدم شن عملية برية كبيرة على قطاع غزة بعد اعلان الفصائل الفلسطينية تهدئة.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو دعا الى اجتماع "طارىء" للحكومة المصغرة في الساعة 3.00 (00.00 تغ).

وقالت الاذاعة ان قادة الجيش قدموا خيارات مختلفة للتصرف في قطاع غزة لانهاء اطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل.

ووفقا للاذاعة فان المجلس قرر بعد ساعة من المناقشة عدم شن عملية برية في غزة التي تسيطر عليها حركة حماس "خوفا من اثارة تظاهرات حاشدة في مصر من الممكن ان تزعزع النظام الحاكم في القاهرة والحاق ضرر بمصالح اسرائيل في الخارج مع اقتراب تقديم طلب عضوية دولة فلسطين في الامم المتحدة في ايلول/سبتمبر".

ودعي المجلس الى الاجتماع بعد ساعات من اعلان عدة فصائل فلسطينية في غزة عن "اتفاق غير رسمي لعقد هدنة ان اوقفت اسرائيل هجماتها".

وكان مسؤول في حكومة حماس المقالة التي تسيطر على قطاع غزة اكد مساء الاحد ان شرطة حماس "تلقت مساء الاحد تعليمات بوقف اطلاق الصواريخ على اسرائيل" وانه سيتم رسميا اعلان التهدئة مع اسرائيل الاثنين.

وياتي هذا الاعلان بعد اتصالات مكثفة بوساطة مصرية للتوصل الى التهدئة.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري ان سبعة صواريخ اطلقت من قطاع غزة منذ اعلان الهدنة مساء الاحد سقطت في اسرائيل بدون ان تتسبب باصابات.

وسببت الصواريخ اضرارا في مبنى فارغ في اشكول.

وقال ناطق عسكري اسرائيلي من جهته ان الجيش الاسرائيلي امتنع عن شن غارات جوية جديدة على قطاع غزة ليل الاحد الاثنين.

واطلق اكثر من مئة صاروخ باتجاه اسرائيل منذ يوم الخميس الماضي وخفت حدة الصواريخ بعد ظهر الاحد.

وتصاعدت المواجهة بين الفصائل الفلسطينية المسلحة واسرائيل مساء السبت مع وابل من الصواريخ التي اطلقت باتجاه مدن في جنوب اسرائيل مما ادى الى مقتل اسرائيلي واصابة 18 في بئر السبع.

وفي غزة اعلنت المصادر الطبية عن مقتل 15 شخصا واصابة 50 اخرين بسبب الغارات الجوية التي قام بها الطيران الاسرائيلي بعد ثلاث هجمات الخميس في ايلات(جنوب اسرائيل)قرب الحدود المصرية.