الاسد للغرب: لا تحلموا برحيلي!

دعواتكم لا قيمة لها

دمشق ـ اكد الرئيس السوري بشار الاسد الاحد ان دعوات الدول الغربية الى تنحيه وفي مقدمها الولايات المتحدة "ليس لها اي قيمة".

وقال الاسد في مقابلة بثها التلفزيون السوري "من خلال الامتناع عن الرد نقول كلامكم ليس له اي قيمة"، معتبراً ان "هذا الكلام لا يقال لرئيس لا يبحث عن المنصب ولم يأت به الغرب، رئيس اتى به الشعب السوري، رئيس ليس مصنوعاً في الولايات المتحدة".

ورداً على مطالبة الدول الغربية باجراء اصلاح في سوريا، اعتبر الاسد ان هذا الامر "ليس هدفاً لهم لانهم لا يريدون الاصلاح خصوصاً الدول الاستعمارية من الدول الغربية التي تريد منك ان تتنازل عن حقوقك كالمقاومة وحقك في الدفاع عن نفسك من اعدائك، وهذا شيء لن يحلموا به لا في هذه الظروف ولا في ظروف اخرى".

ودعا الرئيس الاميركي باراك اوباما وحلفاؤه الغربيون للمرة الاولى الخميس الرئيس السوري الى التنحي وعمدوا الى تعزيز العقوبات ضد نظامه بعد قمع دام خلف نحو الفي قتيل منذ منتصف اذار/مارس بحسب الامم المتحدة.

وعن اتهام النظام السوري بانتهاك حقوق الانسان عبر عمليات القمع الدامية بحق المتظاهرين المناهضين للنظام، قال الرئيس السوري "هذا مبدأ مزيف يستند اليه الغرب كلما اراد الوصول الى هدف".

واضاف "لننظر الى التاريخ الراهن لهذه الدول من افغانستان الى العراق مرورا بليبيا، من هو المسؤول عن المجازر التي اوقعت ملايين الضحايا والجرحى والارامل واذا اخذنا وقوفها الى جانب اسرائيل نسأل من هو الذي يجب ان يتنحى".

وقالت المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة في تقرير الخميس ان حملة قمع الاحتجاجات في سوريا "قد ترقى الى مستوى جرائم ضد الانسانية" ودعت مجلس الامن الدولي الى احالة المسألة على المحكمة الجنائية الدولية.

ويتحدث التقرير عن "تعذيب ووسائل تعاطٍ رديئة ولا انسانية اخرى من جانب قوات الامن السورية في انتهاكات للموجبات الدولية لسوريا في مجال شرعة مناهضة التعذيب".

ومن المقرر عقد جلسة خاصة جديدة لمجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة الاثنين في جنيف حول الوضع في سوريا، بطلب من الاتحاد الاوروبي وبلدان عربية والولايات المتحدة.

وهذه المداخلة هي الرابعة للرئيس السوري منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية المطالبة باسقاط نظامه قبل خمسة اشهر والتي ادى قمعها الى الفي قتيل بحسب ما اعلنت منظمات حقوقية.