بريدة تستضيف مهرجاناً كبيراً للتمور

النخلة..كالانسان

بريدة (السعودية) ـ افتتح الامير فيصل بن مشعل نائب أمير منطقة القصيم ما وصفه مسؤولون سعوديون بأنه اكبر مهرجان للتمور في العالم بمنطقة بريدة السعودية الذي عرض فيه المزارعون افخر انتاجهم من التمور.

وقال الامير فيصل بن مشعل خلال الافتتاح (18 أغسطس) "التمور من أهم الاغذية الحقيقية الصحية ويعني عنصر في الامن الغذائي العالمي. والمملكة العربية السعودية تقوم الحقيقة بدعم برنامج الغذاء العالمي بكميات كبيرة من هذه التمور".

وتوقع مزارعون ومسؤولون حضروا المهرجان تحقيق مبيعات كبيرة على وجه السرعة.

وقال خالد الهيدان المدير التنفيذي لمهرجان بريدة للتمور "في ذروة الموسم تصل المبالغ التي تتداول يوميا حوالي 25 مليون (ريال). وبذلك خلال الموسم نتوقع أن يتجاوز الملياري ريال في هذه المدينة".

وقال مزارع يملك بساتين لانتاج التمر ان نضوج التمر في شهر رمضان هذا العام حقق فائدة للمنتجين والمستهلكين.

وقال المزارع علي الراشد الذي يملك مزرعة تحتوي على 14 ألف نخلة "بالنسبة الى نضوج التمر في دخول شهر رمضان وفيه فائدة للمستهلك وفائدة أخرى للمنتج. بالنسبة للمنتج أعطى ارتفاع بالنسبة للاسعار. والمستهلك..بدل ما يفطر..يكون فطوره من تمور العام الماضي..صار فطوره هذه السنة من المنتج الطازج هذه السنة".

وأعرب الراشد عن ولعه بالتمر مشبها النخلة بالانسان.

وقال "جميع الاشجار على وجه البسيطة اذا قطعت رأسها تنمو وتزداد ما عدا النخلة..كالانسان. الانسان اذا تقطع رأسه يموت. النخلة تقطع رأسها تموت..خلاص تنتهي. فهي مربوطة..مربوطة في الانسان ربط وثيق جداً مئة بالمئة".

وأفخر انواع التمور واكثرها رواجاً في المهرجان هو التمر السكري الذي يتراوح سعره بين 25 و50 دولاراً لكل ثلاثة كيلوغرامات حسب الجودة.

وقال زائر للمهرجان يدعى محمد هذلي "أفضل نوعية السكري. السكري المفتول هذا الموجود. هذه أفضل نوعية. واحنا نبحث عنه طال عمرك. هذا نقدمه هدايا لاقاربنا وبعض الموجودين في الرياض".

وقال جاسر الحريش مدير هيئة السياحة في منطقة القصيم ان اكتمال خط القطارات الجديد بين دبي ومدينتي عنيزة وبريدة السعوديتين كان له تأثير ايجابي على الايرادات في المهرجان.

وأضاف "وجود خط دولي جديد يربط بين دبي والقصيم أتاح لنا يعني نوعية جديدة من السياحة وهم زملاؤنا واخواننا في دول مجلس التعاون الخليجي الذين أتيحت لهم زيارة منطقة القصيم وقضاء يومين أو ثلاثة. وهذا له تأثير ايجابي على الجانب الاقتصادي للمهرجان".

وكان المسؤولون يأملون العام الماضي ان يؤدي التوسع في تجارة التمور في بريدة الواقعة في محافظة القصيم النائية الى تحسين الاقتصاد في منطقة اقل نمواً من غيرها في السعودية.

وتشير احصائيات منظمة الاغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة لعام 2008 الى أن السعودية اصبحت ثالث اكبر مننتج للتمور بعد مصر وايران.

وزاد الانتاج السنوي السعودي من التمر الى 986 الف طن بزيادة نحو 30 في المئة من السنوات العشر الماضية.

وحركت دولة الامارات العربية الاهتمام بمهرجانات التمور بعد اطلاق هيئة أبوظبي للثقافة والتراث مهرجان ليوا للرطب قبل سنوات.

وافتتح مهرجان ليوا فرعا له في عجمان هذا العام بعد استضافتها للمرحلة الثانية من المهرجان (ليوا عجمان للرطب) بعد انتهاء العروض في ليوا في المنطقة الغربية في أبوظبي.

وتعرضت النخلة إلى الإهمال في أوائل مراحل النفط في الخليج، لكن مشروعا وطنيا أطلقه مؤسس دولة الإمارات الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أعاد الاعتبار إلى النخلة وهو الأمر الذي سارع إلى محاكاته عدد من دول الخليج وخصوصا السعودية.