فضيحة خلف الكواليس: مذيعة كويتية تصف السعوديين بـ'المساطيل'


أبي أصير بيضة!!

الرياض – هاجمت مواقع الكترونية سعودية ومدونات على الانترنت المذيعة الكويتية حليمة بولند بعد ان وصفت السعوديين بالمساطيل في فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وطالبت التعليقات بمقاطعة المذيعة الكويتية، معتبرين أن ظهور مثل هذا المقطع سبب كاف لمنع ظهورها في أي قناة فضائية تبحث عن كسب الجماهيرية، معلقون آخرون أبدو سعادتهم بقرار القناة وقف تعاونها مع بولند مؤكدين على أن هذه المشاهد وغيرها مما لم يظهر إلا اليوم كانت السبب وراء قرار القناة.

وذكر تقرير صحفي أن قناة "ام بي سي" أنهت علاقتها مع الكويتية حليمة بولند تحت ضغط مطالبات جماهيرية واسعة بعد تسريب مقطعي فيديو تظهر فيهما المذيعة في كواليس القناة وهي تشتم المتصلين السعوديين والاردنيين ببرنامج كانت تقدمه عبر القناة.

وتناقل مستخدمو الشبكة الاجتماعية "تويتر" مقاطع فيديو وصفوها "بالفضيحة" للإعلامية الكويتية حليمة بولند وصفت فيها السعوديين بـ"المساطيل".

وكانت مجموعة MBC السعودية ، التي تعمل بها حليمة بولند حاولت السيطرة على الوضع وحذف المقاطع التي تم رفعها على اليوتيوب، إلا أن الكثيرين يرفعون المقاطع مرة أخرى، بجانب تداولها بشكل واسع على أجهزة البلاك بيري.

وأظهرت المقاطع كواليس برنامج "مسلسلات حليمة" الذي تم عرضه العام الماضي على قناة MBC قبل أن تصدر إدارة القناة قراراً بإيقافه .

وكشفت كواليس الحلقة استهزاء بولند بالسعوديين عندما وصفتهم بـ "المساطيل"، حيث قالت بعد اتصال من سعودي يُدعى "عبدالله" طلب منها المساعدة، ولكنه خسر في البرنامج، سائلةً قسم السيطرة "إش رأيك بالسعودي اللي خسرته؟ يستاهل.. لا وبعدين شو هالمساطيل عنجد سعوديين هيك شباب ما تحولون لي الله يخليك".

وأضافت "أنا طول الوقت حاطة يدي على قلبي خايفة يقول شي كلمة".

وقالت بولند إن المشاركين خربوا مزاجها، و "اللي بتحسوه ما له خلق ولا نايم ولا بدو يموت خلو يموت بعدين لما يحيى.. قسماً بالله خربوا لي مزاجي على البروغرام".

وتحدثت عن خوفها من المتصل السعودي الذي قالت إنه ربما مسطول أو محشش، على حد قولها متسائلة "بس رمضان ولا وحيحشش بعد وبرمضان؟" مطالبة بجعل أول اتصالين يمدحانها.

والمقاطع المصورة التي تأخر انتشارها لعام كامل تظهر بعض الأحاديث التي تبادلتها بولند مع فريق العمل، أبدت فيها وبلغة حادة استياءها من بعض المكالمات تحديداً تلك الواردة من مشاهدين سعوديين شتمت بعضهم وعلقت على الآخرين بتعليقات ساخرة، الأوصاف نفسها أطلقتها بولند على متصل أردني، قبل أن تبلغ انتقاداتها الحادة متصلين من "ديرتها" على حد وصفها.

ونفت حليمة بولند التسجيل الصوتي الذي انتشر مؤخراً وقالت إنه فبركة هدفها الإساءة لها، وأنها لن تنسى فضل الشعبيين السعودي والأردني الذي اختار اعدائها الإساءة لها عن طريقهما لانهما المقربين لقلبها.

وقالت بولند في اتصال هاتفي مع قناة "فنون" الكويتية إنها لا تعتقد أن الجمهور جاهل ويصدق أن يخرج منها هذا الكلام خصوصا أن المقاطع التي انتشرت ظهرت صوت دون صورة، مؤكدة أن من يُقلد صوتها كُثر وأنها ستلاحقهم قضائياً .

ووصفت بولند من يُقلد صوتها بالمرضى النفسيين، متسائلة عن الهدف من عملهم هذا، وقالت :"الظاهر أن هناك حملة قذرة يحاولون أن يشوهوا صورتي، الغريب بالأمر لماذا هذه المقاطع ظهرت بعد سنة من برنامجي؟، واضح أنه مفبرك".

واضافت بولند باكية "هذولي جمهوري واحبهم، الوسط الإعلامي يعرف أخلاقي مستحيل أغلط على أحد، فما بالك بأهم شعبين، لماذا الإساءة لي؟، معقولة في ناس حاقدة ؟" .

وانتشر مقطع مختلف تظهر من خلاله المذيعة الكويتية وهي تطلب من طاقم العمل تعديل مظهرها وتفتيح بشرتها خلال ظهورها التلفزيوني مكررة عبارة "أبي أصير بيضة" بصوت مرتفع وبعصبية واضحة، إضافة إلى محاولاتها الحثيثة للوصول نحو طريقة وقوف معينة في محاولة لإخفاء جزء من زيها، وعلى رغم أن هذه العبارات تأتي طبيعية في نطاق العمل التلفزيوني وداخل استديوهات التصوير إلا أن كثرة انتشار مقاطع مختلفة لكواليس العمل تسيء من خلالها بولند للمتصلين أسهم في توجيه كم كبير من الانتقادات الحادة لها.