85 امرأة على اللائحة الاولية للانتخابات البرلمانية الاماراتية


أنور محمد قرقاش

أبوظبي - أعلنت اللجنة الوطنية للانتخابات القائمة الأولية للمرشحين لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي والتي ضمت 469 من أعضاء الهيئة الانتخابية ممن رشحوا أنفسهم لانتخابات 2011.

وكانت اللجنة الوطنية للانتخابات قد فتحت باب الترشح خلال الفترة من 14-17 اب/ اغسطس عبر لجان الامارات وقد قام اعضاء الهيئات الانتخابية ممن يرغبون بالترشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي بتقديم طلباتهم الى لجنة الامارة والتي قامت بدورها برفع كافة الطلبات الى لجنة ادارة الانتخابات والتي عكفت خلال الثلاثة ايام الماضية على مراجعة وتدقيق الطلبات والتاكد من توافر الشروط الدستورية للترشح بالإضافة الى المتطلبات الواردة في التعليمات التنفيذية لانتخابات 2011 .

واسفرت عملية التدقيق عن استبعاد بعض الطلبات لعدم استيفائها لشروط ومتطلبات الترشح وسيتم اعتماد القائمة النهائية للمرشحين في 28 اب/ أغسطس.

وبلغ عدد المرشحين في إمارة أبوظبي 117 مرشحا وفي إمارة دبي 124 مرشحا وفي إمارة الشارقة 94 مرشحا كما بلغ عددهم في إمارة رأس الخيمة 60 مرشحا وإمارة عجمان 34 مرشحا وإمارة أم القيوين 19 مرشحا وإمارة الفجيرة 21 مرشحا.

وتقدمت 85 سيدة للترشيح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي حيث تلقت لجنة إمارة أبوظبي 22 طلبا ولجنة إمارة دبي 26 طلبا ولجنة إمارة الشارقة 16 طلبا ولجنة إمارة رأس الخيمة 9 طلبات ولجنة إمارة عجمان 5 طلبات ولجنة إمارة أم القيوين 4 طلبات ولجنة إمارة الفجيرة 3 طلبات.

وقال الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات "بإعلان القائمة الأولية لمرشحين تدخل انتخابات المجلس الوطني الاتحادي مرحلة جديدة ومتقدمة نحو إجراء انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2011 وفي هذه المرحلة يكون لأعضاء الهيئات الانتخابية الدور الرئيسي سواء من حيث المشاركة أو الاختيار السليم لمن يمثلهم في المجلس".

وأضاف "إن عدد المرشحين والمرشحات لعضوية المجلس الوطني الاتحادي يظهر تنامي الوعي السياسي لدى أعضاء الهيئات الانتخابية حيث لمسنا مدى الجدية والمسؤولية التي تميز بها من تقدموا بطلبات ترشيحهم في مختلف إمارات الدولة وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على نضج التجربة الانتخابية في دورتها الثانية بحيث بات قرارات الترشيح مبنية على أسس منطقية وواقعية تقدم خدمة الوطن والمواطن على المصالح الشخصية".

واوضح "سارت عملية تسجيل المرشحين بكل ايجابية وتعاون بين اللجنة الوطنية للانتخابات ولجان الإمارات والتي تميز عملها بالفاعلية والتنظيم الكبير مما ينعكس إيجابيا على سير العملية الانتخابية بكافة مراحلها ويؤكد حرص الجميع على إخراج هذه التجربة بصورة حضارية ومنظمة".

وأشارت اللجنة الوطنية للانتخابات إلى أن استكمال القائمة الأولية جاء بعد تدقيق جميع طلبات الترشيح المقدمة والتأكد من تقديم المرشحين كل المرفقات المطلوبة وتطابقها مع الشروط الدستورية والقانونية المتعلقة بأهلية الترشيح.

وكانت لجان الإمارات وعند التقدم بطلب الترشيح تقوم بإعطاء كل مرشح رقم تعريفي خاص به يصدر من برنامج الترشيح بشكل عشوائي بحيث يكون هذا الرقم بمثابة رمز تعريفي للمرشح أمام الهيئات الانتخابية ويتم استخدامه في نظام التصويت الالكتروني يوم الانتخاب إذ يتيح النظام طريقتين للتصويت الأول عبر الضغط على صورة المرشح أو إدخال الرقم التعريفي المخصص له.

وسيبدأ اعتبارا من يوم الأحد الموافق 21 أغسطس2011 تقديم طلبات الاعتراض على المرشحين ويستمر حتى 23 اب/ أغسطس على ان تقوم اللجنة الوطنية للانتخابات بالرد على الاعتراضات يومي 24 و25 اب/ أغسطس وتعلن القائمة النهائية للمرشحين في 28 أغسطس لتبدأ بعدها في الرابع من ايلول/ سبتمبر الحملات الانتخابية.

وأهابت اللجنة الوطنية للانتخابات بالمرشحين والمرشحات الالتزام بمواعيد انطلاق الحملات الانتخابية حسب الجدول الزمني الذي أقرته وأعلنت عنه اللجنة الوطنية للانتخابات والتقيد بالضوابط المنصوص عليها في مواد التعليمات التنفيذية وذلك من أجل إخراج العملية الانتخابية بصورة حضارية مشرفة تليق بسمعة دولة الإمارات العربية المتحدة على الصعيد الإقليمي والعالمي.