'قلم' يسائل النص الروائي في السرديات الخليجية المعاصرة

مناهج متنوعة

أبوظبي ـ يضم كتاب "مساءلة النص الروائي في السرديات العربية الخليجية المعاصرة" للأستاذ الدكتور الرشيد بوشعير من جامعة الإمارات العربية المتحدة، حصاد ما يقرب من ثلاث عشرة سنة من تتبع للحركة الروائية بمنطقة الخليج العربي.

ويحتوي الكتاب الصادر عن مشروع "قلم" التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، على 6 أقسام، يتناول كل قسم مساءلة النص الروائي لكل دولة من دول الخليج على حدة، والتي كانت تعد في عُرف بعض من مؤرخي الأدب ونقده غير قادرة عن استنبات الرواية وفق ما يورده المؤلف في مقدمة الكتاب، فهي بنظرهم لا يمكن أن تحتضن في رمالها إلا الشعر, ولكن المشهد الأدبي الراهن بهذه المنطقة يؤكد أن تلك الرمال لا تنبت الشعر وحده, وإنما تنبت وتبدع سائر الأنواع الأدبية الأخرى.

ويوضح الكتاب أنه كان للصوت النسوي حضور لافت في هذه الظاهرة الروائية الخليجية, وهو ما ينمّ عن تنامي وعي المرأة الخليجية, وانخراطها في مسيرة التاريخ المعاصر. وجاء هذا الكتاب مزدوجا في سمته, راميا إلى سلوك سبيل الوسطية بين النزوع النقدي المتطرف, والنزوع النقدي التاريخي.

يحاول الكتاب أن يسائل النص الروائي في منطقة الخليج العربي متجنبا التقيد بمدخل واحد، لأن ذلك يفضي إلى نمط معرفي معين، ذي علاقة بالبناء الفكري أو الجمالي، فتبني منهج واحد يعد من باب المستحيل، لذا لا بدّ من اللجوء إلى مناهج متنوعة تاريخية واجتماعية وبنائية وفنية، بوصفها أدوات ناجعة في محاصرة الظاهرة الروائية في المنطقة.

ويلفت المؤلف نظر القارئ الكريم أنه فضَّل نشر بعض البحوث الأخرى المتصلة بالرواية الخليجية في كتب مستقلة, مثل الكتاب الموسوم "مساءلة النص الروائي في أعمال عبدالرحمن منيف", وكتاب "عبدالله خليفة كاتبا وروائيا", والكتاب الموسوم بـ "صراع الأجيال في الرواية الإماراتية", فضلا عن "معجم الكتاب الروائيين في الخليج العربي", وذلك حرصا على توازن توزيع مادة الكتاب على أقسامه الستة.

يذكر أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث قد بادرت لإطلاق مشروع "قلم" بهدف تشجيع الإبداع والموهبة لدى جميع مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الكتابة والتأليف. ومن خلال الرؤية المتمثلة في دعم دور أبوظبي بصفتها المركز الثقافي الرائد في دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي، تم تأسيس مبادرة "قلم" لدعم الكتّاب الشباب المحليين من خلال الترويج لأعمالهم الأدبية وتوزيعها ونشرها، حيث يتم عرض جميع أشكال الكتابة من قصص قصيرة وروايات ومسرحيات وقصائد شعرية.

وتتمثل رؤية "قلم" في إلهام الكتاب الشباب وإيصال أعمالهم إلى الجمهور العريض بمنطقة الخليج العربي. وتلتزم "قلم" بالترويج لأعمال المواهب الأدبية في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال ترجمة أعمال مختارة إلى لغات عالمية عديدة.