زلقة زلقة: ماذا تفعل الزوجة إذا صار زوجها وزيرا؟

دبي
عيدية كوميدية في دبي

بدأت تتكشف ملامح الموسم المسرحي في دبي خلال عطلة عيد الفطر المبارك، فقد انطلقت الاستعدادات والتدريبات على خشبة مسرح دبي الشعبي بقيادة المخرج الإماراتي حسن رجب لعرض مسرحية "زلقة زلقة".

والمسرحية من تأليف إسماعيل عبد الله وانتاج حسين بن حيدر ومشاركة مجموعة كبيرة من نجوم الكوميديا من الإمارات والبحرين والكويت ومن بينهم خالد العجيري ومروان عبد الله صالح وشيلاء سبت وعلي الغرير وخليل الرميسي وحسن يوسف وصوغة وعذاري وإبراهيم المشرخ وعادل خميس، أما كلمات الأغاني التي تتضمنها المسرحية فهي من تأليف عبد الله صالح وألحان خالد ناصر.

وتتناول المسرحية ، التي يمتد عرضها ساعتين ونصف الساعة على خشبة مسرح المدرسة الهندية بدبي، حكاية أسرة صغيرة متواضعة يترقى الزوج فيها فجأة إلى منصب وزير، فتنقلب أوضاع افراد الأسرة ويجن جنونها ولا سيما الزوجة التي ينقلب حالها رأسا على عقب، وتبدأ بممارسة مهام الوزير أكثر من الوزير نفسه.

طبيعة المناسبة

فيما يتعلق بالهدف الرئيسي المنشود من وراء عرض "زلقة زلقة" عدا عن الجانب الترفيهي والفكاهي الذي ينسجم مع طبيعة المناسبة التي سيعرض فيها، أكد حسن رجب إن "الهدف من العمل هو طرح قضية اجتماعية جادة بقالب كوميدي من خلال الشخوص والنجوم الذين يمثلون كوكبة من نجوم الكوميديا في الإمارات والخليج".

كما أوضح مخرج العمل إن "الهدف من إشراك فنانين نجوم من البحرين والكويت يأتي في سياق تطعيم فريق العمل بنجوم من دول خليجية أخرى تمهيدا لعرض هذا العمل في إطار جولة خليجية للعرض ستبدأ بعد عيد الفطر المبارك".

وأكد الفنان علي غرير، أنه يلعب دور شخصية "ظاعن" وهو خال الأسرة المزواج، الذي يضطر بعد فصله من عمله إلى السكن في بيت أخته (زوجة الوزير)، التي تلعب دورها الممثلة شيماء سبت، ومن صفاته الأخرى أنه مستهتر وانتهازي ويحب الحياة حتى لو كانت على حساب غيره.

وبالتالي يستغل المنصب الجديد لزوج أخته استغلالا شرسا، ويرى الفنان أن أحداث هذا العمل المسرحي تدور بأسلوب ينطوي على جرعة كبيرة من الكوميديا انسجاما مع العيد، ويصفه بأنه "مسرحية كوميدية اجتماعية ترقى إلى مستوى العيدية التي يقدمها فريق العمل فيها لجمهور دبي والإمارات".

من جانبها، وصفت الفنانة شيماء سبت، التي تلعب دور البطولة في المسرحية من خلال تجسيدها شخصية زوجة الوزير، العمل بأنه يندرج في إطار كوميديا الموقف التي تقوم على السخرية من واقع مضحك مبك وأنه عمل راق جدا ومنافس في موسم العيد.

واعتبر المنتج حسين بن حيدر مدير شركة الريم للإنتاج الفني أن المسرح الجماهيري وسيلة ترفيه أجرأ وأصدق من التلفزيون ويظهر إمكانات الممثل ويكسر هالة التكنولوجيات المعتمدة في التلفزيون، مع التأكيد على أن جانب التسلية في العمل لا يلغي جانب التغذية الأخلاقية. (البيان الإماراتية)