ستة أشهر تؤخر ليبيا نفطيا ثلاث سنوات

'سيناريو متفائل'

بنغازي (ليبيا) - اكد خبير نفطي الثلاثاء ان ليبيا بحاجة الى ثلاث سنوات على الاقل للعودة الى مستوى الانتاج النفطي الذي كانت عليه قبل اندلاع النزاع قبل ستة اشهر والبالغ 1.6 ملايين برميل يوميا.

وقال روس كاسيدي المحلل لدى "وود ماكنزي" للتحليلات والاستشارات وهي شركة متخصصة في مجال صناعات الطاقة والتعدين، ان الليبيين "لن يكون بمقدورهم العودة فورا الى مستوى الانتاج" الذي كانوا عليه قبل الازمة، مشيرا الى ان الحديث عن "36 شهرا هو سيناريو متفائل".

واكد كاسيدي الذي نشر الاثنين مقالة بهذا الشأن انه بعد انتهاء النزاع يمكن لليبيا ان تعاود انتاج 600 الف برميل يوميا "بشكل سريع نسبيا"، ولكن رفع هذا الرقم الى مستوى الانتاج السابق للازمة يتطلب خبرات واستثمارات اجنبية.

واوضح ان فترة الثلاث سنوات للعودة الى مستوى الانتاج السابق ستكون كافية "اذا كانت الاضرار اللاحقة بالمنشآت النفطية محدودة واذا رفعت العقوبات الدولية سريعا وعادت الشركات وموظفوها سريعا".

ولفت الى ان الامر يتعلق بشكل رئيسي بوضع المنشآت النفطية الرئيسية والتي تتركز في وسط البلاد حول خليج سرت حيث كانت ليبيا تنتج 60% من نفطها.

وقبل اندلاع الانتفاضة منتصف شباط/فبراير ضد نظام العقيد معمر القذافي كانت ليبيا، العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) تصدر يوميا 1.49 مليون برميل يوميا يذهب القسم الاكبر منها (85%) الى اوروبا.

وكانت شركات نفطية اجنبية عدة تستثمر الحقول النفطية الليبية وابرزها ايني الايطالية وشتات اويل النروجية.