أنقرة 'تحذّر' الأسد: لن نكتفي بالكلام لوقف العنف في سوريا

زيادة القمع تؤجج الاحتجاجات

دمشق/أنقرة – قال وزير الخارجية التركي احمد داود أوغلو الاثنين ان العمليات العسكرية ضد المدنيين في سوريا ينبغي ان تتوقف على الفور ودون شروط محذرا الرئيس السوري بشار الاسد من ان هذه هي "الكلمات الاخيرة" لتركيا.

وقال داود اوغلو في مؤتمر صحفي "هذه كلمتنا الاخيرة للسلطات السورية اول ما نتوقعه هو ان تتوقف هذه العمليات على الفور وبلا شروط".

واضاف دون الخوض في تفاصيل "اذا لم تتوقف هذه العمليات فلن يبقى ما نقوله بخصوص الخطوات التي ستتخذ".

وحث الزعماء الاتراك الاسد بشكل متكرر على وضع حد للعنف واجراء اصلاحات بعد تفجر الاحتجاجات الشعبية المناهضة لحكمه قبل خمسة اشهر.

ميدانيا، قال سكان ان القوات السورية قصفت حيا سكنيا في اللاذقية يوم الاثنين وهو اليوم الثالث من الهجوم على الاحياء التي يقطنها السنة في المدينة الساحلية التي تشهد احتجاجات متصاعدة ضد حكم الرئيس السوري بشار الاسد.

ووسع الاسد الذي ينتمي للاقلية العلوية في سوريا نطاق الهجوم العسكري لسحق الانتفاضة المستمرة منذ خمسة اشهر للمطالبة بانهاء حكمه منذ بداية شهر رمضان في الاول من اغسطس اب حين بدأت الاحتجاجات على حكم اسرة الاسد القائم منذ 41 عاما تكتسب قوة دافعة.

واللاذقية احدث مدينة يقتحمها الجيش بعد حماة التي كانت شهدت مذبحة للجيش في عام 1982 ومدينة دير الزور الشرقية وعدد من المدن في محافظة ادلب المتاخمة لتركيا.

ومثلما حدث في المدن الاخرى التي هاجمتها القوات السورية قال سكان ان الدبابات والعربات المدرعة انتشرت حول احياء المعارضة وقطعت الخدمات الاساسية قبل المداهمات والاعتقال والقصف.

وقال أحد السكان عبر الهاتف "تجدد القصف في حي الرمل الفلسطيني وحي الشعب. هناك اطلاق كثيف للنيران من الدبابات على احياء الصليبة والاشرفية وقنينص والقلعة".

وقال شاهد اخر "يحاول السكان الفرار ولكنهم غير قادرين على مغادرة اللاذقية لانها محاصرة. أفضل ما يمكنهم فعله هو الانتقال من منطقة لاخرى في المدينة ذاتها".

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية ان رجلا يدعى أحمد صوفي ويبلغ من العمر 22 عاما قتلته قوات الاسد يوم الاثنين ليرتفع اجمالي عدد القتلى في ثلاثة أيام من الهجوم البحري والبري على اللاذقية الى 31 مدنيا على الاقل بينهم طفلة عمرها عامان .

وقال سكان في مدينة اللاذقية الساحلية وجماعات حقوقية ان المدينة تعرضت للقصف بنيران الدبابات والسفن الحربية يوم الاحد.

وذكر شاهد عيان وهو طالب جامعي ان 20 ألف شخص في المتوسط يتظاهرون يوميا للمطالبة بانهاء حكم الاسد في مناطق مختلفة من المدينة بعد صلاة التراويح.

ونفت الوكالة العربية السورية للانباء تعرض اللاذقية للهجوم من البحر وقالت ان شرطيين واربعة مسلحين مجهولين قتلوا. وقالت "ما يجري هو ملاحقة من قبل قوات حفظ النظام للمسلحين الذين يروعون الاهالي ويعتدون على الاملاك العامة والخاصة ويستخدمون الرشاشات والمتفجرات من خلف السواتر ومن على أسطح الابنية".

وعلى عكس معظم المدن السورية الاخرى التي تقطنها غالبية سنية توجد اعداد كبيرة من العلويين في اللاذقية لقربها من جبال العلويين اذ شجع الاسد وابوه العلويين على ترك مناطقهم الجبلية التقليدية وقدما لهم اراض رخيصة ووظائف في القطاع العام وأجهزة الامن.

ولميناء اللاذقية أهمية كبيرة بالنسبة الى هيمنة عائلة الاسد على الاقتصاد حيث كان الراحل جميل الاسد عم الرئيس بشار يسيطر فعليا على الميناء وتولى من بعده جيل جديد من أفراد العائلة واصدقائهم السيطرة على المنشأة.

وقالت منظمات حقوقية ان قوات الاسد هاجمت قرى في سهل الحولة شمالي حمص يوم الاثنين وقامت بعملية تمشيط للمنازل واعتقالات اضافة الى ما لا يقل عن 12 ألف شخص اعتقلوا منذ بداية الانتفاضة والاف من السجناء السياسيين محتجزين منذ قبل بدء الانتفاضة .

وذكرت الوكالة العربية السورية للانباء ان الاسد عين محافظا جديدا لمحافظة حلب يوم الاثنين عقب اندلاع احتجاجات مطالبة بالديمقراطية في مدينة حلب وهي مركز تجاري رئيسي وعاصمة المحافظة.

وقال ناشط "نظام الاقلية يلعب بالنار. نحن نقترب من الوصول الى مرحلة سيحمل فيها الناس في الشارع اي سلاح يقع في ايديهم ويقاتلون بدلا من ان تطلق عليهم النار او يعتقلوا او يتعرضوا للاذلال."

واضاف "نحن نشهد حربا اهلية في سوريا لكنها من جانب واحد. الامل هو ان تسقط احتجاجات الشوارع والضغط الدولي النظام قبل ان يقتل المزيد من السوريين ويدفعهم الى حمل السلاح".

وتلقى هجمات قوات الامن السورية انتقادات دولية متزايدة.

ونقل دبلوماسيون في نيويورك يوم الاربعاء عن نائب رئيس الشؤون السياسية للامم المتحدة اوسكار فرنانديز تارانكو قوله ان قوات الاسد قتلت نحو الفي مدني منذ مارس اذار ومن بينهم 188 شخصا قتلوا منذ 31 يوليو تموز و87 في يوم الثامن من اغسطس اب وحده.

وتنحي القوات السورية باللائمة على "هجمات ارهابية" في العنف وتقول ان 500 من افراد الشرطة والجيش قتلوا.

ودعت منظمة المؤتمر الاسلامي التي تضم 57 عضوا يوم السبت الى وقف فوري للحملة العسكرية على المحتجين. وكرر الرئيس الامريكي باراك أوباما والعاهل السعودي الملك عبد الله مطالبتهما بوقف حملة القمع.

وقال البيت الابيض ان اوباما تحدث مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وان الزعيمين طالبا ايضا بوقف فوري لهجمات القوات السورية على المحتجين المطالبين برحيل الاسد.

وتابع ان اوباما وكاميرون "سيتشاوران بشأن مزيد من الخطوات في الايام المقبلة". وقد تسفر المشاورات عن فرض مزيد من العقوبات على الاسد مع دعوة واشنطن لاوروبا والصين الى بحث فرض عقوبات على صناعة النفط في سوريا المصدر الرئيسي للعملة الصعبة للنظام الحاكم.

وينتمي الاسد الى قرية القرداحة التي تقع على بعد 28 كيلومترا جنوب شرقي اللاذقية والتي دفن فيها والده الرئيس الراحل حافظ الاسد.

وكانت المظاهرات ضد حكم الاسد تستعر في أحياء تسكنها أغلبية سنية في اللاذقية مثل الصليبية في وسط المدينة والرمل الفلسطيني والشعب على شاطئها الجنوبي.

ويقول سكان ان الجنود تدعمهم الدبابات يحاصرون المنطقتين منذ شهور مع تراكم القمامة وانقطاع الكهرباء بشكل متواتر.

وطردت السلطات السورية معظم وسائل الاعلام المستقلة منذ بدء الانتفاضة الامر الذي يصعب معه التحقق من الاحداث.