التضخم يضرب أكبر اقتصاد عربي

ارتفاع أسعار الغذاء يرهق السعوديين

جدة (السعودية) - نقلت وكالة الانباء السعودية الاثنين عن بيانات مصلحة الاحصاءات العامة والمعلومات أن التضخم السنوي في المملكة ارتفع الى 4.9 بالمئة في يوليو تموز من 4.7 بالمئة في يونيو حزيران مع ارتفاع أسعار الغذاء والمنتجات والخدمات بينما سجل التضخم الشهري أعلى معدلاته منذ بداية 2008 .

وعلى أساس شهري ارتفع التضخم الى 1.2 بالمئة في يوليو من 0.4 بالمئة في يونيو مسجلا أكبر زيادة شهرية منذ يناير كانون الثاني 2008 وذلك مع ارتفاع أسعار المنتجات والخدمات بنسبة 3.9 بالمئة.

وارتفعت أسعار المواد الغذائية -التي تشكل الوزن الاكبر البالغ 26 بالمئة في سلة الاسعار- واحدا في المئة على أساس شهري في يوليو.

وقال عبد الحميد العمري عضو جمعية الاقتصاد السعودية ان هذه زيادة كبيرة من المنتجات والخدمات في الاساس بالاضافة الى المواد الغذائية. واضاف ان هذه في الاغلب منتجات استهلاكية والارتفاع متوقع نظرا للتغيرات الموسمية.

وقال انه خلال الصيف تكون زيادة الاستهلاك متوقعة لاسيما حين يقترب شهر رمضان.

ومن المتوقع أن ترتفع أسعار المستهلكين في السعودية أكثر من ذلك في العام الجاري بسبب ارتفاع أسعار الغذاء العالمية وبعد اعلان الحكومة أنها تخطط لانفاق أكثر من 130 مليار دولار على مشروعات اجتماعية.

ومن المتوقع أن ينمو اقتصاد السعودية أكبر اقتصاد عربي 4.3 بالمئة في 2011 مدعوما بالانفاق الحكومي السخي وثلاث ميزانيات قياسية متعاقبة أحدثها تتضمن انفاقا حكوميا بقيمة 580 مليار ريال (154.7 مليار دولار) هذا العام.

وكان محللون استطلعت رويترز اراءهم توقعوا أن يبلغ متوسط التضخم 5.6 بالمئة في 2011 .

وقال العمري ان الانفاق الحكومي الكبير عزز السيولة وسيساهم في ارتفاع التضخم وأن من المتوقع أن يشهد النصف الثاني من العام مزيدا من الضغط على ميزانيات الاسر.