بريطانيا خططت لكسب الحرب بتحويل هتلر إلى إمرأة


هرمونات جنسية!

لندن - كشف كتاب جديد سيصدر الشهر المقبل أن بريطانيا حاكت خطة غريبة مع الحلفاء لكسب الحرب العالمية الثانية من خلال تحويل هتلر إلى إمرأة.

وقالت صحيفة ديلي ميرور في عددها الصادر الإثنين نقلاً عن الكتاب إن بريطانيا خططت سراً مع حلفائها لتهريب هرمونات جنسية أنثوية ودسها بطعام هتلر، في محاولة للحد من عدوانه.

واضافت أن الخطة كانت مجرد واحدة من افكار غريبة عديدة وضعها الحلفاء لكسر الجمود بالحرب العالمية الثانية، وشملت اسقاط غراء على القوات النازية بمحاولة لإلصاقها بالأرض، واخفاء قنابل في علب من الفواكه وتصديرها إلى ألمانيا.

واشارت الصحيفة إلى أن كتاب (الأسلحة السرية: التكنولوجيا والعلوم بالسباق لكسب الحرب العالمية الثانية) للبروفسور براين فورد من جامعة كارديف البريطانية، أورد أن الحكومة البريطانية "كانت جادة بشأن تغيير جنس هتلر وبإطار خطة وضعها الحلفاء لدس هرمون الأستروجين بغذائه وتغيير جنسه كي يصبح أكثر أنوثة وأقل عدوانية".

ونسبت إلى الكتاب قوله إن أبحاث التحالف "اظهرت أهمية الهرمونات الجنسية في الحرب بعد أن بدأ استخدامها بالعلاج الجنسي في لندن، ودفعت دول التحالف وقتها إلى وضع خطة لإعطاء هذه الهرمونات إلى هتلر لموازنة عدوانيته، وكانت الدول تعتقد أن الخطة مجدية لأن الجواسيس البريطانيين كانوا بالمكان المناسب لدس الهرمونات في طعام هتلر".

وسيتم طرح كتاب البروفسور فورد في أسواق بريطانيا في 20 ايلول/سبتمبر المقبل.