الحكومة الأميركية ترد على 'ستاندارد اند بورز' بالتدقيق في ممارساتها

على ماذا اعتمدتم؟

نيويورك - فتحت الهيئة الاميركية للاوراق المالية والبورصات تحقيقا بشان الاساليب الحسابية التي اعتمدتها وكالة ستاندارد اند بورز للتصنيف الائتماني لتخفيض تصنيف الولايات المتحدة المالي، على ما افادت صحيفة وول ستريت جورنال السبت.

ونقلت صحيفة الاعمال عن مصادر قريبة من الملف ان الهيئة المكلفة ضبط عمل البورصة اطلقت تحقيقا واسع النطاق حول ممارسات وكالة التصنيف بما في ذلك الوسائل التي استخدمتها لاتخاذ قرارها في 5 اب/اغسطس بتخفيض التصنيف الاعلى "ايه ايه ايه" الذي كانت القوة الاقتصادية الاولى في العالم تحظى به.

واوضحت الصحيفة ان محققي الهيئة يتناولون بصورة خاصة الانماط الحسابية المعتمدة والتي نقضتها الخزانة الاميركية كاشفة بصورة خاصة عن خطأ بقيمة الفي مليار دولار في توقعات ستاندارد اند بورز للميزانية الاميركية.

كما يسعون لمعرفة موظفي الوكالة الذين كانوا على علم بقرارها وباعلانها الوشيك، لتبيان اي جرم قد يكون نتج عن معرفة سابقة.

وسرت شائعات في السوق يوم الجمعة في 5 اب/اغسطس عن احتمال تخفيض تصنيف الولايات المتحدة، ما اثار تراجعا في مؤشرات البورصة الاميركية لفترة وجيزة، قبل ان يعلن قرار ستاندارد اند بورز بعد اغلاق وول ستريت لعطلة نهاية الاسبوع.

وقال متحدث باسم وكالة التصنيف ردا على اسئلة الصحيفة ان جميع الموظفين المطلعين "يخضعون للممارسات والاجراءات الخاصة بمعالجة المعلومات السرية وتبادل السندات".