فيلم عن بن لادن يثير عصفاً قبل تصويره



المخرجة كاثرين بيغلو

واشنطن - اتهم برلماني اميركي الاربعاء البيت الابيض بالكشف عن اسرار دولة من خلال السماح للبنتاغون بالتعاون مع اوساط هوليوود في اطار فيلم سينمائي يتناول العملية التي شنت ضد اسامة بن لادن سيبدأ عرضه قبل شهر من الانتخابات الرئاسة في 2012.

وتعمل المخرجة كاثرين بيغلو الحائزة جائزة اوسكار على موضوع مطاردة بن لادن وتصفية العدو رقم واحد للولايات المتحدة في عملية شنتها قوات اميركية خاصة مطلع ايار/مايو على مقر اقامته في مدينة ابوت اباد في باكستان.

واعرب رئيس لجنة شؤون الامن الداخلي في مجلس النواب الاميركي الجمهوري بيتر كينغ عن خشيته ان تكون المخرجة وكاتب سيناريو الفيلم مارك بول اللذان التقيا مسؤولين كبارا في وزارة الدفاع لكتابة سيناريو الفيلم، اطلعا على معلومات عن العملية مصنفة اسرار دفاع.

واكد البرلماني في بيان مستندا الى مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" ان شركة الانتاج "سوني بكيتشرز انترتاينمت والمخرجة كاثرين بيغلو حصلا على (امكانية الوصول الى اعلى المستويات في اطار اكثر العمليات سرية في التاريخ) لانتاج فيلم عن الهجوم".

واوضح كينغ ان "الفيلم سيعرض في تشرين الاول/اكتوبر من العام المقبل اي قبل شهر على الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر 2012" معتبرا في ذلك عملية ترويج ودعاية من قبل البيت الابيض.

ويعتبر قتل اسامة بن لادن احد اكبر انجازات الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي انتقد لفترة طويلة لقلة خبرته في شؤون الامن القومي والذي يواجه حملة صعبة لاعادة انتخابه بسبب وضع البلاد الاقتصادي.

وطالب بيتر كينغ تاليا بـ"تحقيق" من قبل هيئة التفتيش العامة في البنتاغون والسي اي ايه.

من جهته اعتبر البيت الابيض اتهامات النائب الجمهوري بانها "سخيفة".

وقال الناطق باسم البيت الابيض جاي كارني "الامر لا يتعلق بمعلومات مصنفة وكنت آمل ان تهتم لجنة شؤون الامن الداخلي في مجلس النواب بامور اهم من مناقشة فيلم، في وقت نستمر فيه بمواجهة التهديد الارهابي".

واضاف ان "المعلومات الاكثر تفصيلا التي كشفنا هنا (..) حول هذا الهجوم تمت من على هذه المنصة".

وكشف فيل شراب المسؤول في البنتاغون عن العلاقات مع اوساط هوليوود ان التعاون بين وزارة الدفاع الاميركي وهوليوود "اجراء معروف ومنتشر".

ويمكن للبنتاغون توفير النصائح التقنية للمخرجين او وضع عتاد عسكري او ثكنات في تصرفهم. وقد استفادت افلام مثل "ترانسفورمرز" و"ايرون من 2" من تعاون الجيش الاميركي.

وقد بدأت شهرة كاثرين بيغلو مع فيلم "بوينت بريك" حول راكبي الامواج في كاليفورنيا واستفادت من قبل من مساعدة من البنتاغون في اطار سيناريو فيلمها "ذا هرت لوكير".

وتناول الفيلم يوميات خبير نزع الغام اميركي يتحدى الموت خلال النزاع في العراق وقد نالت بيغلو عنه جائزتي اوسكار افضل فيلم وافضل مخرج العام 2010.

وفي اطار مشروعها الحالي الذي لا يزال في طور السيناريو، على ما اكد البنتاغون، التقت مسؤولين في السي اي ايه وافرادا في القوات الخاصة من بينهم مايكل فايكرز مساعد وزير الدفاع لشؤون الاستخبارات.

وقال فيل ستراب "نرى في ذلك فرصة لتمرير صورة ايجابية وواقعية نسبيا الى الجمهور" موضحا ان هذا التعاون يعود الى "بدايات السينما الاميركية".