التدخين يصيب النساء بأمراض القلب أكثر من الرجال

الاختلافات البيولوجية هي السبب

لندن - اكدت دراسة نشرت هنا اليوم ان التدخين يؤدي الى اصابة النساء بنسبة 25 بالمئة اكثر من الرجال بأمراض القلب مبينة ان تأثير السموم الكيميائية في تبغ السيجارة يسيء أكثر الى صحة النساء مقارنة بالرجال وذلك للاختلافات البيولوجية.

وشملت الدراسة الصادرة عن مركز "لانكيت الطبي" الخميس نحو اربعة ملايين شخص ومعلومات من 86 دراسة في الولايات المتحدة.

واكدت ان احتمال مخاطر الاصابة بأمراض القلب بسبب التدخين هي اعلى عند النساء من الرجال بنسبة 25 بالمئة اي انه كلما طالت فترة التدخين لدى النساء زادت نسبة خطر اصابتهن بأمراض القلب اكثر من الرجال.

وقال الباحث في جامعة "مينيسوتا" الدكتور ريتشل هوكسلي والباحث في جامعة "جونز هوبكنز" في ولاية "ماري لاند" ان كمية اكبر من المواد المسرطنة والمواد السامة الأخرى تنشط لدى النساء أكثر مما تنشط لدى الرجال عند تدخين نفس العدد من السجائر.

واضاف ان "هذا يفسر سبب مضاعفة خطر الاصابة بسرطان الرئة عند النساء المدخنات اكثر مقارنة بنظرائهن من الرجال" مشددا على ضرورة تشجيع الاطباء وخبراء الصحة على زيادة جهودهم المبذولة للترويج لوقف وامتناع جميع الافراد عن التدخين.

واوضحت رئيسة الممرضين في مؤسسة القلب البريطانية ان نحو 21 بالمئة من النساء و22 بالمئة من الرجال في بريطانيا مدخنون معربة عن القلق لتأكيد هذه الدراسة ان النساء اكثر عرضة لخطر الاصابة بأمراض القلب.

وبينت انه على الرغم من ان النساء يدخن السجائر بشكل عام اقل من الرجال الا انهن اكثر عرضة للاصابة بأمراض القلب.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة ان اكثر من ثمانية الاف شخص يموتون سنويا في بريطانيا من امراض مرتبطة بالتدخين وهذا يشمل الرجال والنساء على السواء مضيفة ان "هذا هو السبب الذي جعلنا في مارس الماضي ننشر خطة عملنا للأعوام الخمسة المقبلة للمساعدة في خفض معدلات التدخين والحد من اضرار التبغ".(كونا)