السعودية تفتح شهية الخليجيين على تقريع سوريا دبلوماسيا

مسيرة كويتية متوقعة للمطالبة بطرد السفير السوري

الكويت - اعلن وزير الخارجية الكويتي محمد الصباح سالم الصباح الاثنين ان الكويت قررت استدعاء سفيرها في دمشق تعبيرا عن احتجاجها على قمع التظاهرات المعادية للنظام.

كما استدعت البحرين سفيرها في دمشق "للتشاور" حسبما صرح وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن حمد ال خليفة الاثنين.

ويأتي هذان القراران غداة خطوة مماثلة قامت بها السعودية كبرى دول مجلس التعاون الخليجي الذي يضم الكويت والبحرين ايضا.

وقال الصباح للصحافيين عقب الاجتماع بلجنة برلمانية "قررنا استدعاء سفيرنا من سوريا للتشاور".

واضاف "لا يمكن لاحد ان يقبل باراقة الدماء في سوريا.. لابد من وقف الخيار العسكري"، مثنيا على القرار السعودي المماثل.

وقال الصباح ان وزراء خارجية بلدان مجلس التعاون الخليجي الستة سيعقدون اجتماعا في وقت قريب لبحث التطورات في سوريا، والخروج بتحرك مشترك.

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله ادان الاحد بشكل قوي الحملة الدامية على المحتجين المطالبين بالديمقراطية في سوريا واستدعى سفير بلاده من دمشق.

وحثت الكويت الاسبوع الماضي سوريا على وقف اراقة الدماء بعد نحو خمسة اشهر من الانتفاضة المناهضة للنظام التي اسفر قمعها عن سقوط اكثر من 1600 قتيل بحسب مصادر حقوقية.

ونظم مئات الكويتين تظاهرات الجمعة لـ"نصرة الشعب السوري" مطالبين بطرد السفير السوري واستدعاء الكويت سفيرها من دمشق.

غير ان وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجارالله قال الاحد ان الكويت لا تعتزم طرد السفير السوري.

ويخطط الكويتيون لتنظيم مسيرة باتجاه السفارة السورية في مدينة الكويت الثلاثاء للمطالبة بطرد السفير.