مجموعة السبع والبنك الأوروبي يمنعان انهيار بورصات أوروبا

تصريحات تحصن البورصات ضد الهلع

باريس - على الرغم من خفض تصنيف الدين الاميركي، لم تسجل البورصات الاوروبية الكبرى الاثنين انهيارا عند بدء جلساتها بعدما منع تدخل قادة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى والبنك المركزي الاوروبي حدوث حالة هلع.

فبعدما فتحت على انخفاض، استأنفت اسواق المال الاوروبية الصعود خلال دقائق من بدء المبادلات الاولى.

وقبيل الساعة 9:30 (7:30 تغ) سجلت باريس ارتفاعا طفيفا (0:15 بالمئة) وكذلك لندن (0:35 بالمئة) بينما لم تخسر بورصة فرانكفورت سوى 0:20 بالمئة.

وساد الارتياح في بورصتي مدريد مع تسجيل ارتفاع بنسبة 3:4 بالمئة وميلانو (3 بالمئة) على اثر اعلان تدخل البنك المركزي الاوروبي في اسواق السندات.

واعلن وزير المال والاقتصاد الفرنسي فرنسوا باروان الاثنين ان البنك المركزي الاوروبي مستعد لاعادة شراء الديون الاسبانية والايطالية في حال انسحاب مستثمرين.

وقال باروان لاذاعة اوروبا-1 الخاصة ان اعلان ايطاليا واسبانيا في نهاية الاسبوع الماضي عن اجراءات مالية "جعل البنك المركزي الاوروبي يعتبر ان مساعدتهما مشروعة".

وكان وزراء المالية وحكام المصارف المركزية في دول مجموعة السبع اكدوا انهم سيتخدوا "كل الاجراءات اللازمة لدعم الاستقرار المالي والنمو الاقتصادي" في مواجهة "عودة التوتر الى اسواق المال".

من جهتها اعلنت دول مجموعة العشرين استعدادها لتحرك منسق من اجل تثبيت استقرار الاسواق المالية وحماية النمو، على ما جاء في بيان مشترك.

وسجلت البورصات الاسيوية الاثنين تراجعات كبيرة. وخسرت بورصة طوكيو 2.18 بالمئة لكن اعلاني مجموعتي العشرين والسبع اوقفا تدهورها.

والاسبوع الماضي، خسرت بورصة فرانكفورت 13 بالمئة ومؤشر فوتسي في لندن حوالي 10 بالمئة ومؤشر كاك-40 في باريس نحو 11 بالمئة.

وفي الولايات المتحدة خسر مؤشر داو جونز 5.75 بالمئة في نهاية اسوأ اسبوع منذ خريف 2008 في اوج ازمة مالية.