حمص بعد حماة تحت قبضة دبابات الأسد

الغضب المتصاعد

نيقوسيا - افاد ناشط حقوقي الاحد ان 4 مدنيين بينهم طفل قتلوا فيما جرح اخرون اثر عملية عسكرية قام بها الجيش السوري صباح الاحد في تجمع قرى الحولة الواقعة في ريف حمص بوسط سوريا.

وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية ان "قوات الجيش دخلت مع 25 دبابة والية عسكرية صباح الاحد تجمع قرى الحولة (تلدو وكفر لاها وتل الذهب) واجرت عمليات عسكرية اسفرت عن مقتل 4 اشخاص وجرح اخرين".

واشار مدير المرصد الى احتمال ارتفاع عدد الضحايا "نظرا لوجود اصابات خطرة".

وكانت دبابات الجيش دخلت الى الحولة، شمال غرب حمص، الثلاثاء حيث سمع اطلاق نار غزير وتم الابلاغ حينها عن اصابة 15 شخصا بجروح.

واوضح مدير المرصد "ان القتلى سقطوا عندما اطلقت العناصر النار بواسطة الرشاشات الثقيلة".

وياتي ذلك بالتزامن مع اقتحام دبابات الجيش السوري ومدرعاته وعددها يناهز 250 آلية فجر الاحد احياء عدة في مدينة دير الزور (شرق) حيث جرت حملة اعتقالات واسعة.

وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اتصل هاتفيا السبت بالرئيس السوري بشار الاسد ودعاه الى وقف الحملة العسكرية التي يشنها نظامه ضد المتظاهرين المطالبين برحيله.

الى ذلك اكد عبد الرحمن وفاة شخصين متأثرين بجروح اصيبا بها امس اثناء تظاهرة في مدينة ادلب (شمال) بعد صلاة التراويح.

كما نقل المرصد عن احد العاملين في الحقل الطبي في حماة (وسط) وتمكن من مغادرتها مساء امس (السبت) ان "8 اطفال خدج كانوا في حاضنات الاطفال في مشفى الحوراني توفوا اثر قطع السلطات السورية التيار الكهربائي يوم الاربعاء".

وكان المرصد نقل عن نشطاء في ادلب السبت ان "متظاهرين خرجوا بعد صلاة التراويح في المدينة وصل عددهم الى 20 الف متظاهر قبل ان تتدخل الاجهزة الامنية وتفرقهم بالقوة وتعتقل العشرات منهم، وقد ادى استخدام القوة الى اصابة 25 شخصا بجراح، اصابات بعضهم حرجة".

كما ذكر رئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان عبد الكريم ريحاوي ان "عدة مظاهرات مناهضة للنظام انطلقت في مختلف أنحاء سوريا بعد صلاة التراويح مساء أمس السبت".

واشار الى مظاهرات جرت في "حي القدم والميدان في العاصمة تم تفريقهما بالقوة واستخدام قنابل مسيلة للدموع والرصاص الحي كما خرجت مظاهرة في حي كفرسوسة".

وفي ريف دمشق اضاف الناشط "خرج نحو 10 الاف متظاهر في دوما كما جرت مظاهرات في حرستا والتل والكسوة ورنكوس وقارة وداريا".

وذكر رئيس الرابطة ان مظاهرات كذلك جرت "في بعض احياء حمص وريفها كا في القصير وتلكلخ وتدمر وباب هود كما في حلب حيث فرقت المظاهرة بالقوة في حي الصاخور وشنت قوات الامن حملة اعتقالات فيه".

وعلى الساحل السوري، خرجت مظاهرات في "عدة احياء من اللاذقية وفي جبلة وبانياس".

كما خرجت مظاهرات في دير الزور والحسكة (شمال شرق) ورأس العين (شمال) والقامشلي (شمال شرق) والرقة (شمال) وفي درعا (جنوب) وفي ريفها بالاضافة الى قرى في ريف ادلب، بحسب الناشط.

وتشهد سوريا حركة احتجاجات واسعة منذ منتصف اذار/مارس ادى قمعها من جانب السلطة الى مقتل 1649 شخصا من المدنيين و389 جنديا وعنصر امن بحسب حصيلة جديدة لمنظمة حقوقية.

كما اعتقل اكثر من 12 الف شخص ونزوح الالاف، وفق منظمات حقوقية.

وتتهم السلطات "جماعات ارهابية مسلحة" بقتل المتظاهرين ورجال الامن والقيام بعمليات تخريبية واعمال عنف اخرى.