أنباء عن مقتل خميس القذافي في غارة للأطلسي

الخناق يضيق على الزعيم الليبي..

بنغازي - اكد الثوار الليبيون الجمعة ان غارة ليلية لحلف شمال الاطلسي على مركز للعمليات في زليتن (غرب) ادت الى مقتل خميس احد ابناء الزعيم الليبي معمر القذافي و32 شخصا اخرين.

وقال محمد زواوي احد المتحدثين باسم الثوار نقلا عن جواسيس في صفوف القوات الموالية للقذافي ان خميس بين القتلى الذين سقطوا في الغارة.

واضاف زواوي ان "غارة جوية وقعت خلال الليل على مركز عمليات القذافي في زليتن وقتل نحو 32 شخصا من القوات الموالية له واحدهم هو خميس".

وكان خميس الذي يتولى قيادة ميليشيا موالية للنظام تعرف ب"كتيبة خميس"، يدير على ما يبدو العمليات في جبهة زليتن الموقع الاكثر تقدما للثوار في الشرق بعد مرفا مصراتة الاستراتيجي.

وتاتي هذه الغارة بعد ساعات فقط على قدوم مجموعة من الصحافيين من طرابلس الى زليتن في زيارة منظمة من قبل الحكومة.

ولاحظ الصحافييون ان وسط المدينة لا يزال تحت سيطرة قوات القذافي وان الجبهة تبعد بين 10 و15 كلم الى الشرق، بحسب السكان.

واشار مصدر صحفي الى سماع تبادل كثيف للقصف المدني من تلك المنطقة.

من جهة أخرى، اعلن نائب وزير الخارجية الليبي خالد الكعيم مساء الخميس ان الثوار الليبيين خربوا انبوبا نفطيا في منطقة جبل نفوسة في جنوب غرب طرابلس، ما ادى الى توقف العمل في آخر مصفاة كانت لا تزال تعمل في البلاد.

وقال الكعيم خلال مؤتمر صحافي ان "المتمردين اغلقوا صمام الانبوب وصبوا فوقه كمية كبيرة من الباطون المسلح في منطقة الرياينة"، ما ادى الى انقطاع التيار الكهربائي في طرابلس وضواحيها.

واوضح الكعيم ان الانبوب كان ينقل النفط الى مصفاة الزاوية على بعد 50 كلم غرب طرابلس وهناك كان هذا النفط من غاز وفيول يستخدم في محطة توليد الكهرباء.

واشار المسؤول الليبي من جهة اخرى الى ان حلف شمال الاطلسي قصف عنفة غاز في المنطقة نفسها اضافة الى محطة توتر عال في الجفرة جنوب غرب طرابلس.

وكان العديد ممن يقطنون في بعض ضواحي طرابلس اكدوا الخميس ان التيار الكهربائي انقطع لساعات طويلة اضافة الى انقطاع قوارير غاز الطهو.

من جهة اخرى ندد الكعيم بعملية "القرصنة" التي تعرضت لها ناقلة نفط تابعة للنظام وكانت تنقل الى طرابلس 39 الف طن من المحروقات.

ورست الناقلة الخميس في ميناء بنغازي في شرق البلاد واكد الثوار انهم صادروا هذه السفينة التابعة للنظام بينما كانت قبالة سواحل طرابلس.

ولكن الكعيم اكد ان قوات خاصة فرنسية وبريطانية شاركت في عملية السيطرة على السفينة.

واكد المسؤول الليبي انه بسبب انقطاع التيار الكهربائي فان العديد من الادوية والمواد الغذائية فسدت.

واعتبر الكعيم ان حلف شمال الاطلسي "يريد التسبب بازمة انسانية في ليبيا في حين ان مهمته هي حماية المدنيين".