آلاف الصوماليين يتدفقون على أكبر مخيم للاجئين في العالم

نيروبي
1500 لاجىء صومالي يتدفقون يوميا إلى كينيا

بدأ الاف الصوماليين الفارين من الجفاف والمجاعة والحرب الانتقال الى توسعة جديدة لاكبر مخيم للاجئين في العالم في كينيا التي يتزايد قلقها من تحمل عبء الازمة في القرن الافريقي.

ويعبر نحو 1500 لاجئ صومالي الحدود الان الى كينيا يوميا حيث لا مكان لهم في مخيم داداب المكتظ الذي اعلن امتلاؤه تماما في 2008.

واضطر 65 الف لاجئ الى "تسكين انفسهم" في مساكن بنيت من الورق المقوى والبلاستيك في منطقة معرضة للفيضانات خارج المخيم.

وقال ايمانويل نيابيرا المتحدث باسم مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين لموقع أليرتنت الاخباري على الانترنت الذي تديره مؤسسة تومسون رويترز AlertNet "بنهاية اليوم سنكون قد نقلنا بالفعل نحو 3000 شخص الى التوسعة الجديدة."

وقال بادو كاتيلو القائم بأعمال مفوض شؤون اللاجئين في وزارة الدولة للهجرة وتسجيل الاشخاص "نحن نستخدم الخيام كاجراء من اجراءات الطوارئ.

"ربما نستبدل أبنية سكنية بالخيام لاحقا."

وفتحت الحكومة الكينية مخيم داداب المصمم لاعاشة 90 ألف لاجئ عام 1991 كحل مؤقت للحرب الاهلية في الصومال. لكن المخيم بعد نحو 20 عاما اصبح يقطنه 440 الف لاجئ دون ان تلوح نهاية للحرب في المستقبل المنظور.

وتخشى الحكومة الكينية ان يتحول مخيم داداب الى مستوطنة دائمة. واوقفت الحكومة الكينية العام الماضي بناء توسعة تسع 80 الف لاجئ بعد ان وصل البناء الى نصفه معللة ذلك بمخاوفها الامنية.

وتعرضت كينيا بعد اعلان المجاعة في الصومال في وقت سابق هذا الشهر الى ضغوط دولية لفتح التوسعة الجديدة التي تحمل اسم ايفو 2 نظرا لوجود مساكن مبنية بالطوب اللبن ودورات مياه ونقاط توزيع للمياه ومنشات صحية ومدارس غير مستغلة.

وقال نيابيرا ان اللاجئين سيبدأون الانتقال الى المساكن في ايفو 2 "في الايام القليلة المقبلة".

ولزم المتحدث باسم الحكومة الفرد موتوا الحذر فقال لموقع أليرتنت "نتوقع ان ينتقلوا في الايام القليلة القادمة" مضيفا ان فتح ايفو 2 لن يحل ازمة اللاجئين. وقال "نريد تسليم الغذاء لهم في الصومال".

وكانت الحكومة الكينية دعت بشكل متكرر الى اقامة مخيمات لاطعام الناس داخل الصومال بدلا من توسيع مخيم داداب.