الاتحاد الآسيوي: لا خليفة لبن همام قبل مايو 2012

بن همام ينفي الاتهام بالفساد الموجه له

كوالالمبور - اكدت اللجنة التنفيذية للاتحاد الاسيوي لكرة القدم اليوم الجمعة خلال اجتماعها في كوالالمبور انه ليس بالامكان انتخاب رئيسا جديدا للاتحاد القاري خلفا للقطري محمد بن همام الذي اوقف مدى الحياة، قبل 30 ايار/مايو 2012.

واستندت اللجنة التنفيذية التي عقدت برئاسة الصيني جانغ جيلونغ للمرة الاولى منذ ايقاف بن همام عن ممارسة اي نشاط رياضي مدى الحياة لاتهامه بتقديم رشاوى قبل انتخابات رئاسة الفيفا التي اجريت في الاول من حزيران/يونيو الماضي، الى اللجنة القانونية في الاتحاد القاري التي رأت بان عقد اجتماع الجمعية العمومية غير الاعتيادي من اجل انتخاب الرئيس يمكن ان يتم عقده في حالة شغور منصب الرئيس لمدة اكثر من عام واحد، وبالتالي فان هذا الأمر يعني عدم عقد اجتماع الجمعية العمومية قبل تاريخ 30 مايو/ايار 2012.

واطلع اعضاء المكتب التنفيذي على الظروف التي اسفرت عن تولي جيلونغ، النائب الاقدم للرئيس، منصب القائم بأعمال الرئيس، حيث انه في حالة غياب الرئيس وبالاستناد للمادة 31 الفقرة 15 من النظام الاساسي، وبالنظر الى قرارات لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي يوم 29 ايار/مايو، فانه يتم تعيين النائب الاعلى للرئيس او في حالة عدم وجوده يتم تعيين النائب الاقدم للرئيس للقيام بمهام الرئيس، وذلك بحسب المادة 31 الفقرة 14 من النظام الاساسي.

وقام روبرت توريس عضو اللجنة القانونية في الاتحاد الاسيوي بتقديم موجز حول تحقيقات وقرارات لجنة الاخلاق في الاتحاد الدولي لكرة القدم والتي اسفرت عن ايقاف بن همام الذي سيستأنف هذا القرار.

وحضر الاجتماع 19 عضوا من اعضاء المكتب التنفيذي حيث شدد الاعضاء على توحيد الجهود من اجل الترويج للعبة كرة القدم والعمل على حماية مصالحها.

وتحدث جيلونغ في بداية الاجتماع مخاطبا اعضاء اللجنة من اجل توحيد الجهود لمواجهة التحديات الحالية للعبة كرة القدم في اسيا، والعمل كأسرة متضامنة، مضيفا "اليوم، انا اتحدث اليكم من صميم قلبي، اليوم لا اتحدث فقط بصفتي قائما باعمال رئيس الاتحاد ورئيس المكتب التنفيذي، لكن ايضا كمشجع مهتم بكرة القدم الاسيوية".

وتابع "كرة القدم هي الرياضة الاكثر شعبية في القارة الاسيوية، وهي تحظى بمتابعة الملايين من الناس، وفي هذا اليوم يتطلع الجميع الينا من اجل القيام بدور القيادة والحماية. جماهيرنا ورعاتنا يريدون التأكد من ان كرة القدم الاسيوية لن تتأثر بهذه الظروف، وان المستقبل هو بالفعل لاسيا. هذا هو الوقت المناسب كي نظهر للعالم ان كرة القدم الاسيوية متوحدة وانها قادرة على اجتياز العاصفة، حيث سيكون النظام الاساسي في الاتحاد دليلنا".

ولقي جيلونغ مساندة من الاعضاء المجتمعين وبينهم ريتشارد لاي من غوام الذي قال "هذا هو الوقت الانسب من اجل دفن خلافاتنا ووضع كل جهودنا، حيث اؤكد دعمي ومساندتي لتصريح السيد جيلونغ".

اما السعودي حافظ المدلج، فقال بدوره "يجب ان نحافظ على مصالح كرة القدم الاسيوية من اجل اعادة البسمة للجميع".

ويأتي هذا الاجتماع وسط الاخبار التي تتحدث عن امكانية اجراء انتخابات في الشهرين المقبلين من اجل ايجاد خلف لبن همام، وقد تحدث عن هذه المسألة الامين العام السابق للاتحاد الاسيوي بيتر فيلابان قائلا "ان اكثر القرارات حساسية بالنسبة لاعضاء اللجنة التنفيذية هو تحديد تاريخ لاجراء الانتخابات الرئاسية ودعوة المرشحين (للتقدم بترشيحهم)".

ويعتبر فيلابان الذي عمل امينا عاما للاتحاد القاري على مدى 30 عاما حتى عام 2007، من "اخصام" بن همام وهو كان اول من دعا الاخير الى الاستقالة من منصبه قبل ايقافه.

وصادق المكتب التنفيذي في اجتماع اليوم على تشكيل لجنة خاصة لتقييم الوضع الراهن وتقديم النصح والارشاد للقائم باعمال الرئيس خلال عمله في ادارة شؤون الاتحاد، وسيتم الاعلان عن تشكيلة اللجنة في وقت لاحق.

ويتركز عمل اللجنة على مكافحة التلاعب بنتائج المباريات وتطوير وضع الادارة في الاتحاد الاسيوي وتطبيق الشفافية في الجوانب المالية.

وقرر المكتب التنفيذي بالاجماع ترشيح جيلونغ لشغر منصب عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم عن القارة الاسيوية، وهو المنصب الشاغر حاليا بسبب ايقاف بن همام.

وصادق المكتب التنفيذي على تشكيل لجنة خاصة لتقييم الوضع الراهن وتقديم النصح والارشاد للقائم باعمال الرئيس خلال عمله في ادارة شؤون الاتحاد وسيتم الاعلان عن تشكيلة اللجنة في وقت لاحق.

وقدم اعضاء المكتب التنفيذي التوصية من اجل تشكيل فريق عمل خاص من الاتحادين الدولي والاسيوي من اجل العمل على مكافحة التلاعب بنتائج المباريات. واطلع الاعضاء على نية فيفا افتتاح مكتب اسيوي موقت من اجل الامن وسيكون مركزه في بانكوك اعتبارا من 2012.

وجرى التجديد لاليكس سوساي كامين عام للاتحاد خلال الفترة الممتدة من 2011 ولغاية 2015، وذلك بموافقة جميع أعضاء المكتب التنفيذي.