ازدياد العجز في الميزان التجاري المصري

الاقتصاد المصري يتراجع بنسبة 4,2 بالمئة

القاهرة - أظهرت بيانات رسمية ان العجز في الميزان التجاري في مصر ارتفع بنسبة 64,4 % في ايار/مايو 2011 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2010.

وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري، في تقرير نشر الأربعاء إن قيمة العجز في الميزان التجاري بلغت 2,84 مليار دولار في ايار/مايو 2011 مقابل 1,73 مليار دولار في الشهر نفسه من سنة 2010.

وصرح أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء بأن ارتفاع العجز التجاري "يرجع في جانب منه الى زيادة قيمة الواردات بنسبة اعلى من الزيادة في قيمة الصادرات، وكذلك ارتفاع الاسعار العالمية للعديد من السلع المستوردة من الخارج مثل منتجات البترول والقمح والصابون ومستحضرات التنظيف والسكر الخام".

واوضح التقرير ان قيمة الواردات ارتفعت بنسبة 37% خلال الشهر نفسه، حيث بلغت 5,7 مليارات دولار، مقابل 4,1 مليارات دولار في ايار/مايو سنة 2010.

وبلغت قيمة الصادرات 2,9 مليار دولار، مقابل 2,3 مليار دولار في أيار/مايو 2009، بنسبة ارتفاع بلغت 26%.

وتراجع الاقتصاد المصري لاول مرة خلال الربع الاول من 2011 بمقدار 4,2% بسبب التراجع فى الاستثمارات والانفاق.

ويتوقع بنك الاستثمار المصري سي اي كابيتال أن ينمو الناتج المحلي المصري خلال عام 2010/2011 بمعدل 1,2% مقابل 5,1% العام السابق.