فلامنكو ساحر بحس درامي بسيط في جرش

الفرقة تأسست في 1985

عمان - كرنفال أناقة وعراقة وفن وجمال، أتيح للمسرح الشمالي في جرش، أن يلتحم به تواصلاً ولقاء حضارات، عندما قدمت فرقة مرسيا الأسبانية/ كارمن وماتيلد روبيو، في فضائه وأمام جمهور بلغ زهاء 400 شخص، عرضها الأخاذ في مساء جمعة رائق.

الرشاقة، الإتقان، الابتسامة التي لا تفارق الثغور والوجوه، الفساتين المدهشة بألوانها وفخامتها (الأحمر الأسباني الخالص، الأسود الواثق من نفسه، الورود الحمراء أو السوداء الممسكة شعر الصبايا)، الحس الدرامي البسيط، الاداء الجماعي مرة، والمانح التألق الشخصي فرصة أخرى، هذه وغيرها عناوين في كتاب الفلامنكو الساحر ضمن فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته 26.

الرقص المتصاحب مع موسيقى إسبانية مشبعة بالغيتارات، ومعها بعض الإيقاعات التي يدخل في سياقها ضرب الأرجل وشكل التصفيق، والمتصاحب أحياناً بغناء عميق الصدى والمعنى ومحاكاة أشواق الروح، جعل أمسية المسرح الشمالي استثنائية دون مواربة.

تأسست الفرقة في عام 1985 على يد كارمن روبيو. وقدمت عروضها على كثير من المسارح وشاركت في مهرجانات محلية ودولية في جميع أنحاء العالم. لديها سجل من النجاحات يمتد لعقدين من الزمن. تتميز الفرقة دوما بهويتها الخاصة، وتجمع في أسلوبها الأشكال المختلفة للرقص الاسباني. عرضها الأخير جذب الاهتمام الأكبر الى فرقة الفلامنكو.

شاركت الفرقة في العديد من المهرجانات، منها: مهرجان الرقص الدولي في هافانا (كوبا)، المهرجان الدولي للمسرح ساينت خافيير (1987-1988-2006-2009)، المهرجان الدولي "ساغونتو دي لا ستايج" (فالنسيا) 2006، مهرجان الثقافة في مدينة «لوزد» في بولندا.

ونالت خلال مسيرتها عديد الجوائز: جائزة جمعية النقاد والمعلقين للفنون الأدائية، "التاراسكان" 2010، جائزة المهرجان الدولي كانتي اكس ال ميناس دي لا يونيون لاسهاماتها ونشرها لفن الفلامنكو.

تم ترشيح بينلوبي الفرقة لجوائز ماكس عن جميع فئات الرقص كما حصلت على الجائزة الوطنية «الثقافة الحية».

في العام 2006، قدمت الفرقة عروضاً في مدن عديدة في الصين، حصدت نجاحاً كبيراً وزاد عدد الحضور على 3000 شخص.

في 2010، قامت الفرقة بجولتها الرابعة في جمهورية الصين الشعبية حيث قدمت عروضها في بكين وتيانجين ومدن أخرى وتميزت في عرضها في مدينة شنغهاي في مركز الفنون الشرقية.

قدمت الفرقة مؤخرا عروضا في مدينة رام الله الفلسطينية ومدينة مدريد. تستعد الفرقة حاليا للقيام بجولة جديدة في آسيا. (عن الرأي الأردنية)