الجزائر: لم نرسل أسلحة للقذافي

الثوار يتهمون الجزائر بإرسال مرتزقة للقذافي

الجزائر - نفى ناطق باسم وزارة الخارجية الجزائرية "قطعا" السبت معلومة تفيد ان شحنة اسلحة متوجهة الى ليبيا عبرت ميناء جن جن في جيجل (314 كلم شرق العاصمة)، على ما افادت وكالة الانباء الرسمية.

وقال المتحدث ان "وزارة الخارجية تنفي قطعا تلك الادعاءات" التي تناقلتها وسائل الاعلام.

وافادت مواقع جزائرية على الانترنت السبت ان مسؤولا في وزارة الخارجية الاميركية اعلن انه "سمع بان سفينة تنقل اسلحة الى نظام القذافي حصلت على الاذن مؤخرا بالرسو في الجزائر وان تلك الاسلحة تنقل حاليا برا الى ليبيا".

وقد اعلنت الجزائر مرارا انها تطبق قراري مجلس الامن الدولي 1970 و1973 بشان ليبيا.

واتهم المجلس الوطني الانتقالي الليبي منذ بداية الازمة الليبية مرارا الجزائر بانها ارسلت مرتزقة لدعم نظام العقيد معمر القذافي وهو ما نفته الجزائر باستمرار بشدة.

وقد اعلن القائد الاعلى للقوات الاميركية في افريقيا (افريكوم) الجنرال كارتر هام في الاول من حزيران/يونيو خلال زيارة الى الجزائر ان ليس لديه اي معلومة تفيد بارسال الجزائر مرتزقة الى ليبيا.

ومن المقرر ان ينعقد اجتماع دول الساحل والصحراء الاربع (الجزائر وموريتانيا والنيجر ومالي) مع شركائهم الاميركيين والاوروبيين في السابع والثامن من ايلول/سبتمبر لتنظيم التعاون في مكافحة الارهاب في المنطقة.