من النيل الأزرق إلى دارفور.. 'عدو عدوك صديقك'

تحالفات عسكرية جديدة ضد البشير

الخرطوم - هاجمت قوة مشتركة من حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور وقوات الحركة الشعبية-شمال السودان الاثنين معسكرا للجيش السوداني على بعد 25 كيلومترا جنوب مدينة كادقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان المحاذية للجنوب.

وقال الطاهر الفكي القيادي في حركة العدل والمساواة الموجود خارج السودان في اتصال هاتفي "هاجمت اليوم قوة مشتركة من حركة العدل والمساواة والجيش الشعبي لشمال السودان معسكر الجيش السوداني في منطقة تيسا على بعد 25 كلم جنوب كادقلي وسيطرت على المعسكر وقتلت عددا من جنود الجيش السوداني واستولت على كمية من الاسلحة".

واضاف "فقدنا في هذه المعركة احد مقاتلينا كما تم اسرة ثلاثة منهم".

ولم يتسن الحصول على تعليق من الناطق باسم الجيش السوداني.

وكانت حركة العدل والمساواة هددت الاحد بمهاجمة العاصمة السودانية الخرطوم عقب توقيع الحكومة اتفاق سلام مع حركة التحرير والعدالة المتمردة في دارفور في العاصمة القطرية الدوحة. وكانت حركة العدل والمساواة هاجمت في عام 2008 العاصمة السودانية.

وكان رئيس الحركة الشعبية شمال السودان مالك عقار قال الاسبوع الماضي ان القتال سيمتد من النيل الازرق وحتى دارفور بتنسيق بين الحركة الشعبية وحركات دارفور. وقال "ان عدو عدوك هو صديقك".

واندلع القتال بين الحكومة السودانية وقوات الحركة الشعبية شمال السودان في ولاية جنوب كردفان في الخامس من حزيران/يونيو الماضي كما وقع الطرفان اتفاق اطار في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا يمهد لاتفاق وقف اطلاق نار ولكن الرئيس السوداني عمر البشير رفض الاتفاق وامر الجيش السوداني بتنظيف ولاية جنوب كردفان من المتمردين.

وجنوب كردفان واحدة من المناطق التي شهدت الحرب الاهلية بين شمال السودان وجنوبه من 1983 الى 2005 والتي انتهت بتوقيع اتفاق السلام الشامل عام 2005، وبموجبه اصبح جنوب السودان دولة مستقلة في التاسع من تموز/يوليو 2011.

وقاتل سكان جنوب كردفان النوبة مع جنوب السودان ضد الشمال في الحرب الاهلية على الرغم انتمائهم لشمال السودان.