جمال سليمان يقيم 'معسكرا مغلقا' داخل 'الشوارع الخلفية'

تسلط الابنة يقطع التواصل بين الأب وحبيبته

بيروت - يقضى الفنان السوري جمال سليمان معظم ساعات اليوم داخل "معسكر مغلق" في استديو "مصر" ويقتصر نشاطه خلالها على عملية التصوير فقط، التي تستمر من الساعة السادسة صباحا وحتى الثانية من صباح اليوم التالي، وذلك لإنجاز ما تبقى له من مشاهده في مسلسل "الشوارع الخلفية".

وتشير صحيفة "الاتحاد" الإماراتية إلى أن سليمان انتهى من تصوير 90 بالمئة من مشاهد العمل، ومن المقرر أن ينتهي من مشاهد ديكوره الرئيسي باستديو مصر خلال ثلاثة أيام، وينتقل بعدها لتصوير مشاهد أخرى ما بين مدينة الإنتاج الإعلامي واستديو "أحمس" وبعض المناطق الخارجية بالقاهرة.

ويتوقع أن ينتهي سليمان من تصوير الشوارع الخلفية تماما خلال 18 يوماً وقبل حلول شهر رمضان، ولإنجاز العمل استعان المنتج جمال العدل بالمخرج الشاب محمد العدل، بالإضافة إلى المخرج جمال عبد الحميد لكي يقوم بإخراج المشاهد الخاصة بديكور الفنان جمال سليمان، في الوقت الذي يقوم فيه المخرج جمال عبد الحميد بإخراج مشاهد أخرى لبقية فريق العمل داخل استديو أحمس، ومدينه الإنتاج الإعلامي، وذلك لكي يتمكنوا من الانتهاء من تصوير المسلسل قبل حلول شهر رمضان.

ويجسد سليمان في العمل شخصية "شكري عبد العال" الضابط بالجيش المصري خلال فترة الثلاثينيات الذي يتم فصله من الخدمة العسكرية بسبب رفضه إطلاق النار على المتظاهرين، وهو ما يجعل أهل الشارع الذي يسكن به ينظرون إليه كبطل بسبب موقفه النبيل، فيكون هذا عزاء له ويخفف عنه تقاعده المبكر من عمله.

وفي حياته الشخصية يعيش شكري عبد العال أحيانا لحظات وحده وفراغا عاطفيا بعد وفاة زوجته، لكنه يعجب بجارته الخياطة (ليلى علوي)، لكن موقف ابنته الكبرى الناجم عن تسلطها وخوفها من أن تحل أي امرأة أخرى محل أمها يمنع أي تواصل بين والدها وأي امراة أخرى.

"الشوارع الخلفية" من إخراج جمال عبد الحميد ومحمد العدل عن قصة الكاتب الراحل عبد الرحمن الشرقاوي، ورؤية وسيناريو وحوار الدكتور مدحت العدل، وبطولة جمال سليمان وليلى علوي وسامي العدل ومحمود الجندي وجيهان فاضل ومحمد الشرنوبي حوريه فرغلي ونخبه من كبار من الفنانين بالإضافة إلى مجموعة من الوجوه الشابة.