رحمك الله يا أيام الاستعمار! ولعنة الله على من اضطرني للترحم عليك!

بقلم: غازي أبو ريا

في عام 1971 زار المرحوم الشيخ زايد، رئيس دولة الامارات، ليبيا، وكان القذافي حديث عهد في الرئاسة، ولم يتمكن بعد من تدمير انجازات ليبيا يومئذِ، وقال المرحوم الشيخ زايد وقتها، ليت دبي حيّاً من أحياء طرابلس، وبعد أربعين عاماً من حرق زرع ليبيا على يد الثوري الوطني أصبحت طرابلس حارة تعيب دبي لو كانت ضمن حماها، طرابلس الثورة ذوت كوردة منعوا الماء عنها، وسمت دبي اللا ثورية أعلى وأعلى.

الحركات العربية الملقبة زوراً بالوطنية، والمسماة كذباً باليسارية، والمنعوتة بهتاناً بحركات العدالة الاجتماعية، أبت إلا أن تكلل وقاحتها بأن زعمت أنها اشتراكية الطريق، وأنها حركات تحرر وطني، وكل إنجازاتها الإيجابية طردها للاستعمار الذي بدأنا نحن إليه بفضل سلبياتها في كل قضايا الوطن.

ما هي إنجازات قوى التحرر؟ ما أسهل الجواب!

احمل قدميك، أو دع قدميك تتجولان بك في ربوع وطنك! انظر حولك، وشاهد بأم عينيك كل نعم حركات التحرر العربية!

عن يمينك زراعة متخلفة تُخجِلُ جدي وجدك وأجدادهما، وعن يسرك صناعة تُضحِكُ الأشوريين والفراعنة والكنعانيين لو أرسلنا لهم عينات مما نصنع، وأمامك أميّةُ تضرب في بلاد العرب وبلد قوى التحرر العربية أيضاً، وأينما نظرت رأيت بصمات التدمير الثوري، الفنُّ تراجع إلى حضيض الحضيض، والأدب في الدرك الأسفل من هذا العالم الذي لا نستهلك فيه من صنعنا إلا خطابات الثورة وأكاذيب ووعود قيادات الحركات الثورية.

وإن كان كلامي هذا، في عصرنا هذا، يغضب ثورياً حقيقياً ما زال تحت تأثير ديماغوغية الخطاب الثوري، فما على المتشككين بما أقول إلا أن يبحثوا عن عجوز ما زال عقله معه رغم الحكم الثوري ويسألوه عن الحياة في زمن الاستعمار مقارنة بشعوب العالم وقتئذٍ، وسيخبركم العجوز بما أُخبِرتُ به أنا.

فقد كان الاستعمار الغريب يبني لنا مدارس، والحركات الثورية تُشدد على ضرورة تشييد المزيد من السجون لاستيعاب المشككين بالثورة وطريقها وعدالتها.

ومن دخل السجن كان من موفوري الحظّ السعيد مقارنة بمن اختفى أو تبخّر لأسباب ثورية، والاستعمار عبّد الشوارع رغم شُحّ الزفت في ذاك العهد، لكن والحمد للأنظمة الثورية التي أشبعت شعوبها زفتاً إلا على الطرقات، والاستعمار بنى مستشفيات وعيادات ليوفر لنا بعون الله صحة أفضل وسنين عمر أطول، لكن الاستعمار لم يبنِ لنا أقساماً لعلاج الأمراض التي سيسببها العهر الثوري، والمغص الوطني، والإسهال التحرري، والفساد الاشتراكي، وأمراض متجددة على مدار الساعة بفضل التغيرات التي تُحدثها في الهواء أكاذيب الأنظمة الثائرة والأصوات والتعابير التي ضاق الهواءُ ذرعاً بها والأشجارُ والجبالُ والترابُ، ولم تعُد للأرض شهيةٌ لإخراج الزرع، والغيوم تندم بعد كل زخة مطر من شدّة زخّ الكذب الثوري العربي.

تصوروا يا عرب! أو تذكروا يا ناس! تذكروا حين أصيب فاروق الشرع، وزير خارجية سوريا في ذلك الوقت، أصيب بوعكة قلبية في دمشق، أين عالجوه؟ نُقل على جناح السرعة إلى بيروت! وكانت بيروت ولبنان كلها تحت السيطرة السورية، تصوروا لو أن وزير خارجية إسرائيل يُنقَلُ للعلاج في مستشفى عربي في القدس! أو أن أوباما يُعالج في أفغانستان أو العراق!

أنا من الذين صفقوا للثورات العربية من بعث سوريا إلى ثورة الجزائر و"ثورات" ليبيا والعراق والسودان الانقلابية الى كل حركة شتمت الاستعمار وأمه وأباه، وأنا بدوري زدت في قائمة المشتومين كل أقارب الاستعمار وجيرانه وحتى الذين كانوا زملاءهُ على مقاعد الدراسة شتمتهم، ولما تعبت من الشتم، واهترأت كفاي من شدة التصفيق للخطاب الثوري، ولما انتبهت إلى الجوع والجهل والفساد المتراكم على شوارع الحركة الثورية، فتحت عينيّ، أصخت السمع، شغّلت حاسة الشم التي عطلها حماس التصفيق الثوري، تذوقت طعم الخطاب لأول مرة، فقد كنت أبلعه دون مضغ، وما زلت مندهشاً من قدرتي الغابرة على بلع هذه الخطابات التي تعجز الحيتان عن بلعها، حين حدث كل هذا، ذرفت دموعاً على نفسي وعلى شعبي، وعدت إلى الشتم، لكن المشتوم تغير وأصبح التحرر الوطني، لكن ودون قصد أو سبق إصرار، انزلقت دمعة من عيني، وسمعت دمعتي تقول: الله يرحمك يا أيام الاستعمار! ولعنة الله على من اضطرني للترحم عليك.

غازي أبو ريا