كلينتون: وقت النظام السوري بدأ ينفد

'نتوقع افعالا لا اقوالا'

واشنطن - قالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الجمعة ان "الوقت ينفد" بالنسبة الى النظام السوري، منددة في الوقت نفسه باعمال العنف الجديدة في حلب، ثاني اكبر المدن السورية.

واشارت كلينتون التي تقوم بزيارة الى فيلنيوس الى مهاجمة متظاهرين "بالسكاكين"، ونددت ب"غياب الانسجام" في سياسة دمشق التي سمحت بعقد اجتماع للمعارضة قبل ان تمارس اعمال قمع جديدة.

وقالت "لقد صدمت بالمعلومات الاخيرة حول استمرار اعمال العنف على الحدود وفي حلب حيث تعرض متظاهرون للضرب وللمهاجمة بالسكاكين من قبل مجموعات منظمة من قبل الحكومة وقوات الامن".

واضافت "من الواضح ان الوقت ينفد بالنسبة الى الحكومة السورية"، واعطت النظام السوري الخيار بين "عملية سياسية جدية" او "مقاومة تزداد تنظيما".

وختمت كلينتون بالقول "نحن نتوقع افعالا لا اقوالا ولم نر ما يكفي منها بعد".

وكانت المتحدثة باسم كليتون فيكتوري نولاند صرحت الثلاثاء ان اجتماع المعارضة في اليوم السابق بدمشق "خطوة في الاتجاه الصحيح" من قبل النظام السوري. ولدى سؤال كلينتون حول هذا التقييم الجمعة اعتبرت ان الحكومة السورية لا توجه "رسالة منسجمة".

وزادت واشنطن الجمعة نطاق العقوبات المفروضة على النظام السوري لتشمل اجهزة الامن.

وباتت حلب مشاركة في الاحتجاجات الشعبية ضد النظام وبدات المعارضة تنظم صفوفها فيها. وبعد قرابة اربعة اشهر على بدء التظاهرات، لا يزال الحلف الاطلسي يستبعد اي تدخل عسكري في سوريا.