مواجهات ميدان التحرير 'تطيح' بالاسهم المصرية

'احداث ميدان التحرير القت بظلالها على السوق'

القاهرة - هبطت اسعار الأسهم المصرية الاربعاء متاثرة بتداعيات المواجهات التي وقعت ليل الثلاثاء واليوم الاربعاء بين قوات الأمن ومتظاهرين في ميدان التحرير في القاهرة وامام وزارة الداخلية القريبة منه.

واغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "إيجي اكس30" -الذي يضم أكبر 30 شركة مسجلة- على انخفاض بنسبة 2,03% لينهي الجلسة عند مستوي 5283,81 نقطة ومسجلا أكبر هبوط له منذ الأول من حزيران/يونيو الجاري نتيجة لاعنف اشتباكات بين متظاهرين مصريين وقوات الأمن منذ سقوط الرئيس حسني مبارك في الحادي عشر من شباط/فبراير.

وقال المحلل المالي اسامة محمود ان "احداث ميدان التحرير القت بظلالها على السوق حيث شهدت حالة بيع عشوائية للأسهم القيادية".

وتوقع محمود ان "يستمر تأثير تلك الاحداث الحالية والمقبلة على اداء البورصة لحين استقرار الاوضاع السياسية في البلاد مع انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل برلمان جديد".

ووقعت اشتباكات عنيفة بين متظاهرين وقوات مكافحة الشغب في ميدان التحرير بالقاهرة حتى الساعات الاولى من اليوم الاربعاء. وقال شهود عيان ان هذه الاشتباكات اسفرت عن اصابة نحو 80 شخصا بجروح.