'المطاوعة' يطاردون 'المغردين' على تويتر

لا تغريد دون رقابة دينية بعد اليوم

الرياض ـ أعلنت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية أنها ستفتتح مركزاً لنشاطاتها على موقعي الفيسبوك والتويتر وشبكات تواصل اجتماعي أخرى.

وقال الدكتور عبد المحسن القفاري الناطق باسم الهيئة أن هدف الرئاسة استشراف مستقبل هذه التقنيات وتقييم الإيجابيات والنجاحات المتوقعة للرئاسة وأهدافها من استخدام الشبكات الاجتماعية وإيجاد مصادر موثوقة للمعلومات في الشبكات الاجتماعية.

وأشار القفاري خلال ورشة اقامتها الهيئة الثلاثاء الماضي تحت عنوان "تقييم جدوى توظيف الشبكات الاجتماعية الإلكترونية" في فندق القصر الأبيض بالرياض الى ان من الخطط التي ستتبع تنويع الطرح للجمهور بما يسع الشرائح المستهدفة، وزيادة الانتشار والتسويق الحديث لمبادئ وقيم الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وبناء صورة ذهنية إيجابية، وإثراء ساحة الشبكات الاجتماعية بالمحتوى المناسب الذي يتاح نشره من المعجبين ليخدم رسالة الهيئة، والرد على الشبهات التي تثار حول بلادنا وقيمنا بشكل احترافي والمساهمة في رد الأفكار والأطروحات المسمومة التي تستهدف المجتمع السعودي وقيادته مع تضمين مجال التوظيف العلمي في الدراسات عبر المسوح والاستبانات لمعرفة آراء الجمهور مما يصب في خدمة رسالة الهيئة السامية.

وأكد الشيخ إبراهيم العلي مدير عام إدارة التطوير الإداري بالهيئة في الورشة على ضرورة وجود مادة قوية ذات احترافية مناسبة، ومراعاة الفئة المستهدفة، ووجود فريق لإدارة المحتوى، وضرورة ترابط الشبكات الخاصة بالهيئة مع بعضها، ووجود سياسة إعلامية واضحة ومحترفة أيضا ومتوافقة مع مراعاة دقيقة لسمعة الهيئة، وأن يسند التنفيذ لمؤسسات وكوادر محترفة، تقوم بالعمل الفني بالتأسيس ثم يسلم للهيئة.

وقال الشيخ شاكر العصيمي مدير إدارة العلاقات العامة بالهيئة التي يعرف أفرادها في الشارع السعودي بلقب "المطاوعة"،أنه أحصى المواقع والشبكات التي تصلح لدخول الهيئة بها فوجد إجماعاً على ضرورة الاشتراك والتواصل في المواقع الاجتماعية الفيس بوك وتويتر واليوتيوب وأيضاً البلاك بيري والبرودكاست، واستثمار المجموعات البريدية وليس الدخول فيها كمجموعة بريدية ولكن تستثمر.

من جانبهم اثار مستخدمو مواقع التواصل الإجتماعي موجة من التساؤلات حول هامش الحريات الذي تمتعوا به قبل ان تخطط الهيئات لمزاحمتهم فيه.

واشارت الناشطة السعودية على موقع التويتر مي الصويان ان محتسبي الهيئات يريدون اقتحام ما أسمته بمنفى الناشطين لذا يجب الاستعداد.

وتوقعت الصويان ان يغير بعض المشتركين أسماءهم الحقيقية الى حركية ويضعوا صوراً وهمية بدلا من صورهم الطبيعية.

وسخرت الصويان مستطردة بأن الشباب لنيقوموا بمشاركة الفتيات في "التغريد" (رسائل تويتر) خوفا من الاختلاط الذي تمنعه الهيئة.