لا ظهور علنيا للرئيس اليمني رغم 'حضوره الذهني القوي'

سيظهر.. لن يظهر

صنعاء - اكد عبد الكريم الارياني المستشار السياسي للرئيس اليمني الاثنين ان علي عبدالله صالح الذي يتلقى العلاج في مستشفى بالرياض بعدما اصيب في بداية حزيران/يونيو في هجوم على القصر الرئاسي "يتمتع بصحة جيدة"، لكنه لم يظهر علنا على عكس ما قال أحد مساعديه قبل يومين.

وقال الارياني العائد من الرياض حيث عاد الرئيس اليمني وفق ما نقلت عنه وكالة الانباء اليمنية الرسمية ان "فخامة الأخ الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية يتمتع بصحة جيدة وحضور ذهني قوي"، من دون تفاصيل اضافية.

واضاف انه ناقش مع صالح "عددا من القضايا على الساحة الوطنية وتلقى التوجيهات اللازمة بشأنها".

وكان أحمد الصوفي السكرتير الاعلامي للرئيس اليمني قال الاحد ان صالح سيظهر أمام الاعلام خلال الثماني والاربعين ساعة المقبلة.

وتابع في بيان أن صالح سيظهر خلال الثماني والاربعين ساعة المقبلة رغم القلق من أن الحروق على وجهه وأجزاء أخرى في جسمه ستكون عائقا أمام ظهوره بالشكل الذي تتوقعه وسائل الاعلام.

وكان صالح اضطر لمغادرة اليمن للعلاج في مستشفى بالسعودية بعد هجوم على قصره في وقت سابق من الشهر الحالي.

وما زال الغموض قائما حول صحة علي عبد الله الذي يتلقى العلاج في المستشفى بعد اصابته بجروح في الثالث من حزيران/يونيو في هجوم على قصره بصنعاء بينما كان يرفض التوقيع على اتفاق مرحلة انتقالية اقترحته الدول الخليجية رغم استمرار حركة الاحتجاج منذ خمسة اشهر.

وكانت المعارضة الينية قالت عن عودة الرئيس صالح المفترضة التي تخضع لسيل من التكهنات والمعلومات المتضاربة، "المسالة لا تطرح بالنسبة لنا".

وقال المتحدث الرسمي باسم المعارض محمد قحطان واضاف ان صالح "ان عاد مواطنا عاديا فاهلا وسهلا ولكن ما نرفضه ان يعود رئيسا وهذا ما يرفضه الشعب اليمني".

وحول المعلومات التي يدلي بها مسؤولون حكوميون حول عودة وشيكة لصالح قال قحطان "لسنا معنيين بكل هذا الكلام".

من جهته، اكد دبلوماسي غربي الخميس ان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح استهدف بعبوة ناسفة زرعت داخل المسجد الرئاسي وليس بقذيفة من الخارج كما انه تم تفكيك عدة عبوات لم تنفجر.

وكانت السلطات اليمنية اعلنت ان قذيفة استهدفت صالح في مسجد القصر الرئاسي خلال صلاة الجمعة في الثالث من حزيران/يونيو ما اسفر عن اصابته مع عدد من كبار المسؤولين.

واكد الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان العبوة انفجرت داخل المسجد "وتم اكتشاف وتفكيك عدة عبوات لم تنفجر".

وذكر مصدر امني يمني انه بالفعل تم العثور على ست عبوات اخرى خمس منها داخل المسجد وسادسة في الخارج.

ويواجه صالح انتفاضة شعبية غير مسبوقة تطالب بتشكيل مجلس انتقالي لملء الفراغ السياسي الذي نتج من نقله الى السعودية بعد اصابته في هجوم استهدف مسجد القصر الرئاسي.