مدير الفاو الجديد يزف 'بشرى' للعالم: أسعار الغذاء ستستمر بالتحليق

الدول الفقيرة..الأكثر تضررا

روما - قال جوزيه جرازيانو دا سيلفا المدير العام المنتخب الجديد لمنظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (الفاو) الاثنين انه يتوقع أن تستمر أسعار الاغذية المرتفعة لسنوات عديدة وأن تسبب مشكلات للدول المستوردة.

وقال دا سيلفا في مؤتمر صحفي "هذا ليس اختلالا مؤقتا ... ستبرز أسعار السلع عدم التوصل الى مزيد من الاستقرار في الاوضاع المالية على مستوى العالم".

وقال انه يريد أن تشارك الفاو بشكل أكبر في مساعدة الدول المستوردة على مواجهة تقلبات أسعار الغذاء.

ويشير مؤشر أسعار الغذاء الخاص بالفاو أن أسعار المواد الغذائية انخفضت مؤخرا، لكن هذا الانخفاض كان مؤقتاً ويعكس الأزمات في شمال إفريقيا واليابان خلال شهر مارس، التي أخرت مشتريات الحبوب.

ويتضمن مؤشر الفاو لأسعار المواد الغذائية الذي نشرت نتائجه "وكالة الأنباء الإنسانية" متوسط أسعار تداول السلع الخمس الأساسية، وهي الحبوب وزيت الطهي ومنتجات الألبان واللحوم والسكر.

ويشكل متوسط قيمة حصة التصدير الخاصة بكل من هذه السلع خلال الفترة من 2000 إلى 2004 قاعدة لإجراء المقارنات.

وتظهر التغييرات الشهرية في أسعار كل من هذه السلع في الرسوم البيانية استناداً إلى معلومات مفصلة عن أسعار مجموعة واسعة من السلع، بما في ذلك 11 نوعاً من الزيوت، وأصنافاً مختلفة من الأرز وأنواع اللحوم.

تصب المعلومات الواردة من الأسواق ومكاتب منظمة الفاو في جميع أنحاء العالم في خدمة المعلومات هذه، التي أنشأت أيضاً أداة لمراقبة أسعار المواد الغذائية.

وذكرت نشرة أبريل لأسعار الغذاء التي أصدرتها الفاو وتغطي الربع الأول من عام 2011، أن سلة المواد الغذائية الأساسية زادت بنسبة أكبر من 10 بالمئة عن متوسط الخمس سنوات في 44 دولة من أصل 63 تم رصدها.

وفي 16 دولة من تلك الدول، زادت تكلفة سلة المواد الغذائية بأكثر من 10 بالمئة منذ الربع الأخير من عام 2010، وبنسبة تزيد عن 20 بالمائة في غانا والصومال وأفغانستان وجورجيا والسلفادور.

ويستخدم نظام رصد السوق المعلومات التي تجمعها المكاتب الميدانية لبرنامج الأغذية العالمي.

وفي نشرة أبريل قام بدراسة تأثير أسعار الوقود على السلع الغذائية الأساسية، ولاحظ أن أعلى زيادات في أسعار الوقود وقعت في إثيوبيا وهايتي، حيث تم تقليص دعم الوقود، وملاوي وأوغندا.

وبدأ البنك الدولي بإصدار نشرات منتظمة حول أسعار المواد الغذائية، وذلك باستخدام مؤشر أسعار المواد الغذائية الخاص به، المبني على أساس المعلومات المستقاة من مكاتبه في جميع أنحاء العالم، ومؤشر أسعار المواد الغذائية الخاص بمنظمة الفاو، وزارة الزراعة الأميركية، التي تصدر تحديثات حول الإمدادات العالمية من السلع الغذائية بانتظام أيضاً.

وتحتوي هذه المعلومات التفصيلية في الكثير من الأحيان على تحليلات مفيدة لا يمكن العثور عليها في مواقع إلكترونية أخرى. وينظر التحديث الحالي في الآثار المتوقعة لاستمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية على الفقر.