مسؤولون كبار في العراق يسرقون وقود محطات الكهرباء

اربع ساعات كهرباء يوميا لبقية العراقيين

بغداد - تتعرض كمية كبيرة من الفيول المخصص لمحطات الكهرباء العراقية يوميا للسرقة من طرف شركات النقل بتواطؤ مسؤولين كبار في وزارة الكهرباء، على ما اكد المفتش العام في الوزارة الخميس.

وقال علاء محي الدين "تنقل كميات كبيرة من الفيول في صهاريج الى محطات الكهرباء لكنها لا تصل الى وجهتها، وتختفي في الطريق".

وتابع "ان عمليات السرقة هذه من تنفيذ من يتولون النقل ولكنها تتم بتواطؤ مسؤولين كبار في الوزارة. وهذا يؤدي الى تخفيض الانتاج من 300 الى 400 ميغاوات يوميا"، موضحا انه يعمل على هذه القضية منذ عام.

ولا يحصل العراقيون على الكهرباء سوى لست ساعات يوميا في الشتاء واقل من اربع ساعات في الصيف. ويستعين من يستطيع بمولد كهربائي. وادى سوء الخدمات العامة وعجز الحكومة الى تظاهرات في شباط/فبراير.

وقال محي الدين "نحاول تكوين فكرة دقيقة عن حجم هذه السرقات والكميات الناقصة لكن يمكنني ان اؤكد لكم ان في الامر احتيالا واسع النطاق".

وذكر على سبيل المثال 120 صهريجا كانت تنقل الوقود في تشرين الثاني/نوفمبر من مصفاة بيجي الى سامراء اللتين تبعدان 90 كلم وتم تحويل طريقها وسرقة الوقود الذي تنقله.

واكتشف المفتشون في مرة اخرى اختفاء 260 صهريجا آخر على طريق بغداد.

وقال المسؤول "نحاول انشاء الية تفتيش صارمة لمنع السرقة لكننا نتعرض لمضايقة مجموعات في الوزارة لها علاقة بهيئات النقل".

وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس ان محطات الكهرباء تتلقى يوميا 4 ملايين ليتر من الفيول تؤمنها وزارة النفط و3 ملايين من ايران وشركات خاصة.

وتبلغ الحاجة اليومية من الكهرباء الى 12500 ميغاوات يوميا لكن الانتاج لا يتجاوز النصف فيما يستورد الباقي من دول مجاورة.