انغام تصدح للسلام في مهرجان الصويرة المغربي



نغني للسلام

الصويرة (المغرب) - افتتحت الفرقة المالية الشهيرة "بابا سيسوكو" مساء الخميس الدورة الرابعة عشرة لمهرجان "كناوة وموسيقى العالم" في الصويرة (جنوب غرب) تحت شعار "السلام" امام اكثر من عشرة الاف شخص.

وقد تفاعل الحضور مع انغام الحفلة التي دمجت بين موسيقى الكناوة وفرقة بابا سيسوكو مع ثمانية فنانين عزفوا الطبل والغيتار.

وكان المهرجان استحدث قبل ثلاث سنوات فعالية ينتج خلالها فنانون اجانب وفرق كناوة مغربية عمليات دمج وسيقية قبل ايام على انطلاق هذا الحدث الفني.

ويحتفي هذا المهرجان كل سنة بفرق كناوة الفولكورية وهو فن متحدر من العبيد السود ويمزج بين الايقاعات الافريقية والعربية.

وقال اندريه ازولاي مستشار العاهل المغربي محمد السادس ورئيس جمعية الصويرة-موغادور (غرب) لوكالة الصحافة الفرنسية "اكثر من اي وقت مضى يلتقي مغرب كل الطموحات اليوم في الصويرة".

ومن "النجوم" الذي يستضيفهم هذا الملتقى الموسيقي هذه السنة المغني المالي سليف كيتا والارميني تيغران هاماسيان فضلا عن الموسيقى الهايتية.

وقالت نائلة عبدي مديرة المهرجان "الى جانب فن الكناوة، سيحتل الجاز والانغام الافريقية والموسيقى الهايتية المدينة على مدى اربعة ايام بكل سحرها".

وستنظم خلال المهرجان الذي يستمر حتى 26 حزيران/يونيو تحت عنوان "السلام والتسامح"، عدة مؤتمرات حول الثقافة والفن.

وتنظم حوالى اربعين حفلة موسيقية في اطار المهرجان الذي يتوقع ان يستقطب 400 الف مغربي واجنبي.