ثورتنا تنهار.. ناشطون مصريون يدعون الى ثورة غضب ثانية

العودة الى مطالب الثورة الاصلية

القاهرة - دعا ناشطون مصريون الى التظاهر في 8 تموز/يوليو "لانقاذ الثورة" التي اطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك وحثوا السياسيين على تجاوز النقاشات حول جدول الانتخابات الزمني والعودة الى مطالب الثورة الاصلية.

وكتب الناشطون على صفحة "ثورة الغضب المصرية الثانية" على موقع فيسبوك "الى كل القوى السياسية المتناحرة على الدستور اولا او الانتخابات اولا (...) انجحوا ثورتكم اولا ، انقذوا مصر اولا ، ثورتنا تنهار".

واضاف الناشطون على الصفحة التي تضم اكثر من 55 الف عضو ان المطالب الاصلية المتمثلة بحماية حقوق الانسان والحريات لم تتحقق بعد واستبدلت بجدل حول الجدول الزمني.

وادت المخاوف من فوز الاخوان المسلمين بالانتخابات المقبلة الى تكثيف المطالب بارجاء الانتخابات التشريعية لاعطاء الاحزاب الجديدة الوقت لتنظم نفسها.

ويزداد عدد الشخصيات والمجموعات المطالبة بصياغة دستور جديد من اجل ضمان اسس دولة ديموقراطية قبل الانتخابات. وبالتالي تجنب صياغة الدستور في ظل مجلس شعب جديد قد يسيطر عليه الاسلاميون.

لكن الناشطين الداعين للتظاهر في 8 تموز/يوليو يرون ان هذه النقاشات مبكرة وان الاولوية هي لضمان حرية التعبير والمحاكمة العلنية للمسؤولين عن الاستغلال وتوقف محاكمة المدنيين عسكريا.

وبدا غضب المحتجين الذين شاركوا في الاطاحة بمبارك يتجه الى المجلس العسكري الاعلى الذي اتهموه بممارسة اساليب النظام السابق لخنق الاحتجاجات.

ويتولى المجلس العسكري ادارة شؤون البلاد منذ سقوط مبارك في 11 شباط/فبراير بانتظار الانتخابات التشريعية المقررة في ايلول/سبتمبر مبدئيا.