ايرباص تهزم بوينغ بصفقة تاريخية في معرض لوبورجيه

لوبورجيه (فرنسا)
العملاق الاوروبي يكتسح بوينغ

اكتسحت ايرباص منافستها الاميركية بوينغ في معرض لوبورجيه الخميس عبر توقيع اضخم صفقة بيع في التاريخ شملت مئتي طائرة لصالح طيران اسيا الماليزية، ما يشكل رقما قياسيا تحمله صانعة الطائرات الاوروبية لعدد الطائرات المطلوبة في معرض لصناعة الطيران.

وسبقت هذه الطلبية النافذة بقيمة 18.5 مليارات دولار بسعر كتيب المبيع الرقم القياسي السابق المسجل قبل 24 ساعة وشمل 180 طائرة للرحلات المتوسطة ايه320 لصالح شركة انديغو الهندية للطيران المتدنية الكلفة.

وقبل الاعلان عن طلبية طيران اسيا كانت الشركة الهندية غواير قدمت طلبية نافذة من 72 طائرة ايه320 نيو، في تأكيد على نيتها المعلنة سابقا.

كما تحدثت ايرباص مع اغلاق المعرض عن شار لم تكشفه طلب 10 طائرات شحن ضخمة من طراز ايه380، ما يرفع طلبيات طائرات النقل هذه الاضخم في العالم الى 12.

وقال رئيس الشركة الاوروبية توم اندرز في مؤتمر صحافي ختامي لاعلان مبيعاتها "هذا المعرض هو الافضل في تاريخ ايرباص من حيث الطلبيات".

واكد المدير التجاري للمجموعة جون ليهي تسجيل رقم قياسي مطلق لصانع طائرات في معرض لصناعة الطيران.

واعلنت ايرباص بالاجمال في لوبورجيه عن تلقي 730 طلبية بقيمة 72 مليار دولار.

وهذا الرقم لا يشمل طلبية 180 طائرة لشركة انديغو التي اعلن عنها رسميا، حيث سبق ان احتسبت في سجلات الشركة قبل فتح المعرض.

ووقعت الشركة صفقات بيع نافذة لـ418 طائرة بقيمة 44 مليار دولار تقريبا وعقودا بصنع 312 طائرة بقيمة 28.2 مليار.

وتجاوزت ايرباص الى حد كبير هدفها الرئيسي من حيث المبيعات في لوبورجيه المتمثل بـ500 طائرة، بفضل التهافت على ايه320 نيو وهي نسخة حديثة المحرك واقل استهلاكا للوقود من سابقتها المتوسطة المدى.

وقال اندرز الخميس "مع اكثر من الف طلب بعد ستة اشهر على اطلاقها باتت طائرتنا ايه320 نيو من افضل المبيعاتط مقرا "بالاخطاء الى حد كبير في تقدير حجم طلب السوق".

وامام الخصم الاوروبي لم تبرز بوينغ تجاريا على الاطلاق في لوبورجيه.

فبالرغم من ان الشركة الاميركية لم تستخدم المعرض قط كمؤشر على كثافة طلبياتها لكنها تدفع ثمن جمودها امام اكتساح نيو حيث لم تتلق اكثر من 195 طلبية منذ كانون الثاني/يناير (134 طلب صاف في 14 حزيران/يونيو و61 طلبية نافذة في المعرض).

وتسمح نيو بحسب صانعتها بتقليص استهلاك الوقود بنسبة 15% وهي نقطة محورية للشركات نظرا الى اسعار النفط.

وافادت الجمعية الدولية للنقل الجوي في مطلع حزيران/يونيو ان "الوقود بات يشكل حوالي 30% نت تكاليف النقل الجوي، اي اكثر من ضعفي نسبة 13% لعام 2001".

بمواجهة ذلك تبدو طائرة بوينغ 737 على مفترق طرق. وينبغي تحديث محركها الهرم اي اعادة تصنيعه في طائرة جديدة ستكون اكثر كلفة. ولم يحسم صانع الطائرات هذه المسألة حتى الان.

وصرح مدير فرع الطيران المدني في بوينغ جيم البوه قبل المعرض انها "تتبنى مقاربة منهجية جدا" من الموضوعن مضيفا ان القرار سيتخذ "على الارجح قبل نهاية العام".

والخميس هو اليوم الاخير المخصص للمتخصيين في القطاع في معرض لوبورجيه الذي يفتتح للعامة الجمعة.