صغرى زوجات بن لادن تعود الى اهلها

ترتيبات لعودة امل السادة

صنعاء - اكد زكريا احمد عبدالفتاح السادة شقيق امل السادة صغرى زوجات زعيم تنظيم القاعدة السابق اسامة بن لادن، الاربعاء ان شقيقته ستعود خلال الايام المقبلة الى بلدها اليمن.

وقال السادة ان عائلته "تلقت اتصالات من الخارجية اليمنية والباكستانية حول ترتيبات عودة امل واطفالها الخمسة الى اليمن خلال الايام القادمة".

واكد ان "ترتيبات دبلوماسية بين الجانب اليمني والجانب الباكستاني لتأمين عودتها اليمن ونحن تلقينا وعودا بنقلها خلال الايام القادمة الى بلادها".

وحول المستقبل الذي ينتظر أرملة بن لادن في اليمن، رجح وليها الذي ظهر للإعلام حتى الآن، أنها ستعيش بقية حياتها في بيت أسرتها، متفرغةً لتربية ابنتها "صفية" ابنة أسامة، مستبعداً موافقتها أو أحد من أسرتها على تزويجها بأي رجل بعد زعيم تنظيم القاعدة، حتى وإن كان الرئيس اليمني نفسه!

ويعتقد ان بن لادن تزوج من امل عبدالفتاح السادة البالغة من العمر حاليا 29 عاما، في نهاية 1999 من خلال وسيط في اليمن وكانت دون الثامنة عشرة من العمر.

والتحقت امل بزوجها في افغانستان بعد الزواج ولازمته منذ ذلك الحين.

وكان البيت الابيض اعلن في اعقاب مقتل بن لادن في الثاني من ايار/مايو في باكستان ان المخابرات الاميركية استجوبت ارامل بن لادن الثلاث المعتقلات في باكستان.

وكانت قناة "سي ان ان" الاميركية افادت من جهتها ان زوجات بن لادن الثلاث اظهرن "عدائية واضحة" ازاء المحققين خلال الاستجواب، وقد استجوبن بشكل جماعي بينما كانت واشنطن طلبت استجوابهن بشكل منفرد.

وذكر مسؤولون امنيون باكستانيون ان امل عبدالفتاح اكدت للمحققين الباكستانيين بعد اعتقالها ان زوجها كان يعيش مع عائلته في المجمع السكني الذي قتل فيه منذ خمس سنوات.