نواب في الكونغرس يقاضون أوباما بسبب تدخله العسكري في ليبيا

البيت الأبيض: التدخل العسكري الاميركي في ليبيا محدود

واشنطن - اعلن اعضاء في الكونغرس الاميركي انهم سيتقدمون بشكوى الاربعاء على الرئيس باراك اوباما امام محكمة فدرالية في واشنطن تتصل بالعمل العسكري الاميركي في ليبيا.

وقال النائب الديموقراطي دنيس كوسينيتش وزميله الجمهوري والتر جونز انهما سيتوجهان الاربعاء الى المحكمة الفدرالية حيث سيتقدمان بشكواهما قبل التحدث الى الصحافيين.

ويتوقع ان ينضم نواب اخرون من الحزبين الى زميليهم. ولم يوضح النواب مضمون هذه الشكوى.

وانتقد عضوا الكونغرس منذ اسابيع عدة العمل العسكري الذي بدأه الرئيس باراك اوباما في اذار/مارس الفائت ضد النظام الليبي من دون موافقة الكونغرس.

ويستند العضوان المذكوران الى قانون اميركي صدر العام 1973 للحد من السلطات الرئاسية في موضوع شن الحروب، الامر الذي لم يلتزمه اوباما ورؤساء اخرون.

والثلاثاء، حذر رئيس مجلس النواب الاميركي جون بونر اوباما من احتمال مواصلة العمليات العسكرية الاميركية في ليبيا من دون موافقة الكونغرس.

وقال البيت الابيض انه سيرد على هذا الامر، مؤكدا ان التدخل العسكري الاميركي في ليبيا "محدود" ويجري باشراف الحلف الاطلسي، الامر الذي لا يستدعي ضوءا اخضر من الكونغرس.

وسبق ان تبنى مجلس النواب في الثالث من حزيران/يونيو قرارا يطلب فيه من اوباما ان يقدم خلال 14 يوما تقريرا مفصلا عن التدخل العسكري في ليبيا.