محمد دحام الشمري يدعو إلى الابتعاد عن التهريج في الكوميديا الكويتية

الكويت
الشمري يوظّف الرومانسية في حل المشكلات الاجتماعية

اعلن مخرج كويتي انه يجهز عددا من الأعمال الفنية للاشهر المقبلة منها مسلسلان لشهر رمضان المقبل احدهما بعنوان "لهفة الخاطر" والآخر هو الجزء الثاني من "ساهر الليل".

وقال المخرج محمد دحام الشمري ان مسلسل "لهفة الخاطر" هو عمل اجتماعي يتناول الرومانسية والمحبة المفقودة في هذا الزمن و"تدور قصته حول مراهقة تتعرض لصدمة نفسية بسبب حادث يقضي على عائلتها فتصاب باعاقة جسدية تشفى منها بعد ان تلتقي شابا وتدور بينهما قصة حب".

ويشارك في العمل نخبة من نجوم الدراما الكويتية منهم ابراهيم الصلال وفاطمة الحوسني وصلاح الملا وهيا عبدالسلام وعبدالله التركماني.

وعن سبب تكرار بعض الممثلين في جميع اعماله قال الشمري ان "المخرجين يعملون غالبا مع من يرتاحون اليهم خاصة اذا كان هؤلاء الممثلون سبق تدريبهم على يد المخرج نفسه".

وأوضح الشمري أن الجزء الثاني من مسلسل "ساهر الليل" يضم عددا من الأحداث الجديدة، مشيرا إلى انه يتطلع لإضافة جزأين آخرين للمسلسل الذي يتناول فترات هامة من تاريخ الكويت بدءا من السبعينات.

وحول اختياره للرومانسية كوسيلة لحل المشكلات الاجتماعية قال الشمري انه يؤمن بايجابية الرومانسية، مشيرا إلى نه يستخدم عنصر "الاكشن" أيضا في بعض أعماله مثل "عرس الدم" و"الانين".

ويشيد بتطور المسلسلات الخليجية خلال السنوات الخمس الاخيرة "ما جعلها تقف في مصاف الاعمال العربية"، داعيا الى خروج الكوميديا الكويتية بشكلها الحالي من التهريج الى الموضوعات الهادفة.

ودعا الشمري المؤسسات الحكومية الكويتية الى رعاية الاعمال الكويتية كما دعا نقابة الفنانين الى المساهمة في حفظ حقوق الفنان، موضحا ان الاعمال ستكون اجمل لو تم الانفاق عليها برؤوس اموال ضخمة توفر لها الامكانات المهمة في البنية الاساسية مثل الديكورات والاكسسوارات.

واكد أنه يتمنى أن يتوفر لديه الامكانات لانجاز مسرح للطفل يليق بعقلية هذا العمر المتميزة بالذكاء "بحيث لا يستهان بها كما يحدث في بعض الاعمال الفنية التي يقصد منها الربح بالدرجة الاولى".(كونا)