سيدي بوزيد الثائرة حائرة بين الفخر وخيبة الأمل

سيدي بوزيد (تونس)
المهم 'تخلصنا من الخوف'

بعد ستة اشهر على قيام محمد البوعزيزي باحراق نفسه وتحول سيدي بوزيد مدينته الى مركز الزلزال التي فجر الثورة التونسية التي امتدت الى العالم العربي، تسود في سيدي بوزيد مشاعر متضاربة تراوح بين الفخر وخيبة الامل لعدم تحقق مكاسب من وراء هذا الدور التاريخي.

وفي شارع الحبيب بورقيبة بسيدي بوزيد (270 كلم جنوب غربي العاصمة) كتب على احد شوارع المدينة "ثورة الكرامة والحرية هي ثورة 17 كانون الاول/ديسمبر (اليوم الذي احرق فيه البوعزيزي نفسه) وليس 14 كانون الثاني/يناير" تاريخ فرار الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وامام مقر ولاية سيدي بوزيد التي حاول البوعزيزي صاحب عربة بيع الخضر والفواكه، بلا جدوى مقابلة مسؤولين فيها، قبل احراق نفسه، تمتد بسطات الباعة.

وقال يوسف بائع الخضر "منذ اشهر يتدفق على المدينة صحافيون من العالم باسره، ومع ذلك فان وضعي لم يتغير". وايده في ذلك شبان آخرون.

واضاف شاكيا "في السابق كنت اكسب مئة دينار (50 يورو) اسبوعيا، ومنذ قيام الثورة اصبحت اكسب 20 دينارا (10 يورو)" وهو بالكاد يخفي حسرته على عهد بن علي (1987-2011).

وقال شاب آخر "يبدو ان المليارات تنهمر على سيدي بوزيد، لكني لم ار منها مليما واحدا".

ويسود هؤلاء الشبان من غير اصحاب الشهادات كما يقولون شعور بانه تم نسيانهم مجددا. وهم لا يزالون ينتظرون ما "ستجلبه لهم" الثورة.

وفي دار الشباب القريبة يعقد ثلاثة من اعضاء جمعية الكرامة لوضع حلول تنموية.

ويؤكد هشام الدالي (مدرس -36 عاما) انه بعد ثورة 14 كانون الثاني/يناير "لا قيمة للانتقادات اذا لم تكن مشفوعة ببدائل".

وتقترح جمعيته في هذا السياق "مشروع +لجنة تنمية جهوية+ تضم ممثلي الدولة والبلديات والمجتمع المدني يبحثون علنا اولويات التنمية في منطقتهم".

ويرى الدالي انه يتعين "تشريك من يعانون من مشاكل ليتمكنوا بانفسهم من حلها".

بيد ان الحماسة تخبو حال الاشارة الى زيارة قام بها ثمانية وزراء في الحكومة الانتقالية مؤخرا للولاية. ويعلق هشام الدالي على الزيارة بمرارة قائلا "هذه خيانة لقد قدموا لاعلان مشاريع ضخمة دون التشاور" مع الاهالي مضيفا "لقد سببت هذه الخيارات العشوائية توترات بين سكان المنطقة".

وحتى خارج سيدي بوزيد يرى الكثير من التونسيين ان الامور لا تسير بالسرعة المرجوة. غير ان مقياس معهد سيغما للاستشارات يقول ان اكثر من 70 بالمئة من التونسيين على ثقة بالمستقبل حتى وان كان الحصول على الحرية لا يؤدي الى نسيان الصعوبات كافة.

وفي الجانب الايجابي للاشهر الستة الاخيرة يشير بيار فيرميرين المؤرخ المتخصص في شؤون المغرب العربي "الى قيام حياة سياسية مع تاسيس العديد من الاحزاب، كما ان البلد لم يغرق في حرب اهلية او ينزلق الى درجة كبيرة من العنف. ويسود البلاد شعور كبير بالفخر الوطني لكونه مثل مهد" الربيع العربي.

سياسيا وبعد مماطلات مطولة من السلطات اتفقت السلطات الانتقالية والاحزاب والهيئة المستقلة للانتخابات على موعد 23 تشرين الاول/اكتوبر لانتخابات اعضاء المجلس الوطني التاسيسي الذي ستكون من ابرز مهامه وضع دستور جديد للجمهورية الثانية في تاريخ تونس المستقلة ليحل محل دستور 1959.

وتعيش الساحة السياسية التونسية على وقع تشرذم شديد مع ظهور اكثر من 90 حزبا لا يكاد يعرف معظمها الناخبون. كما انه لم تبرز حتى الان اي زعامة جديدة.

ويبدو ان اسلاميي حزب النهضة هم الذين لديهم هيكلة منظمة نسبيا.

وفي الجانب السلبي تلقي المخاوف من الكساد الاقتصادي الناجم بالخصوص عن تراجع عائدات السياحة، بظلالها على المشهد التونسي.

كما ان الحرب القائمة في ليبيا تؤثر على تونس التي تدفق عليها نحو نصف مليون لاجىء استقبلتهم وتهتم بشؤونهم علاوة على ما يثور من توتر على الحدود.

في الاثناء تشير المدونة لينا بن مهني الى حصيلة بسيطة لكنها لا تخلو من دلالة للاشهر الستة الاخيرة في تونس بقولها "لقد تخلصنا من الخوف".