هاميلتون يدخل في مفاوضات سرية مع ريد بول

مغامرة جديدة لهاميلتون

لندن - يبدو ان سائق ماكلارين-مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون يبحث عن مغامرة جديدة اذ دخل في مفاوضات سرية مع فريق ريد بول-رينو الذي توج بلقب بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد الموسم الماضي عند السائقين والصانعين والذي يتصدر ايضا ترتيب الموسم الحالي في الفئتين.

وكشف موقع "اوتوسبورت" المتخصص ان بطل العالم لعام 2008 اجتمع خلال عطلة نهاية الاسبوع الماضي على هامش جائزة كندا الكبرى بمدير فريق ريد بول-رينو كريستيان هورنر للبحث بامكانية الانتقال الى الفريق النمسوي بعد انتهاء عقده مع ماكلارين-مرسيدس في ختام موسم 2012.

وذكر "اوتوسبورت" ان هاميلتون اجتمع السبت الماضي بهورنر لمدة 15 دقيقة في مقر فريق الاخير للبحث بالمستقبل، مضيفا ان احدا لم يعرف ما حصل في هذا الاجتماع الذي اعتبره احد المقربين من ريد بول بانه "زيارة اجتماعية" وحسب.

ويأتي هذا الاجتماع بعد السباقين المخيبين اللذين اختبرهما هاميلتون في موناكو وكندا حيث اكتفى في الاول باحتلال المركز السادس، فيما خرج من الثاني خالي الوفاض بعد حادث اصطدام مع زميله ومواطنه جنسون باتون الذي احرز المركز الاول تحت الامطار الغزيرة، مستفيدا من خطأ ارتكبه سائق ريد بول الالماني سيباستيان فيتل في اللفة الاخيرة من السباق.

واشار تقرير "اوتوسبورت" ان اجتماع السبت لم يكن سوى مرحلة تمهيدية ستتحول الى شيء جدي في المستقبل القريب وذلك لان السائق البريطاني الذي بدأ مشواره في سباقات الفئة الاولى مع ماكلارين عام 2007 حين كان قاب قوسين او ادنى من الظفر باللقب العالمي في موسمه الاول قبل ان يخطفه منه سائق فيراري الفنلندي كيمي رايكونن، يشعر بالاحباط نتيجة عدم تمكن فريقه من تقليص الهوة التي تفصله عن ريد بول-رينو، الفريق الذي توج عبر فيتل بخمسة سباقات من اصل سبعة هذا الموسم.

وقلل مدير ماكلارين مارتن ويتمارش من اهمية المرحلة النفسية الصعبة التي يمر بها هاميلتون، مضيفا "اعتقد ان الامر لا يتعدى مسألة سلسلة من الحظ السيء. لكني اعتقد بان سيكون السائق الذي نعرفه، وانا متأكد من انه سيعود الى سابق عهده. انا متأكد انه يشعر بالخيبة لكنه يستمتع بفوز الفريق (عبر باتون في كندا)".

ولا يعتبر ارتباط اسم هاميلتون بانتقال محتمل الى ريد بول بالامر الجديد لان العديد من التقارير تحدثت خلال فترة التجارب التحضيرية لهذا الموسم، عن احتمال تركه ماكلارين في 2013 والانتقال الى الفريق النمسوي لكن السائق البريطاني شدد حينها على ان تركيزه منصب على فريقه الحالي دون ان يستبعد فكرة الانتقال الى فريق اخر في المستقبل.

وبدوره رأى مدير مرسيدس-بنز نوربرت هوغ الذي ساهم في صعود نجم هاميلتون قبل ان دخول الشركة الالمانية الى بطولة العالم بشكل كامل عام 2010، بان البريطاني يمر بفترة صعبة يختبرها الكثير من السائقين خلال مسيرتهم، مضيفا "انا افهم لويس تماما وسادافع عنه. انه سائق جيد، انه صديق ولا اؤيد الانتقادات التي وجهت اليه. سندعمه لانه سائق رائع. هناك مراحل يختبرها السائقون. انها فترة صعبة لكنه سيخرج منها. انه احد افضل السائقين الموجودين حاليا. انه يواجه حاليا الكثير من الانتقادات لكنه سيخرج من هذا الوضع بشكل اقوى".

وتتضاءلت امال هاميلتون في منافسة فيتل على الصدارة بعد ان كان ملاحقه الابرز، اذ يحتل المركز الرابع بفارق 76 نقطة عن بطل العالم، فيما يحتل زميله باتون المركز الثاني بفارق كبير ايضا وقدره 60 نقطة.‏