يوم الغضب الإماراتي: شباب القبائل يتداعون لحضور محاكمة أحمد منصور لإسماع صوتهم ضد دعوته

إعلان وزع على نطاق واسع يدعو إلى حضور المحاكمة

أبوظبي ودبي - انتشرت في الإمارات دعوة "احضر لأنك إماراتي" طالب فيها موزعوها شباب القبائل في الإمارات إلى حضور جلسات محاكمة الناشط أحمد منصور وعدد آخر من الناشطين التي ينتظر أن تكون أول جلساتها يوم الثلاثاء 14 يونيو الجاري.

وتناقل الإماراتيون على نحو واسع الدعوة من خلال توزيعها على الإيميل وهواتف بلاكبيري والرسائل النصية القصيرة.

ويواجه أحمد منصور وعدد من الناشطين الإماراتيين من المنتمين إلى حركة الأخوان المسلمين اتهامات بالتحريض على سلطة الدولة والإخلال بالأمن.

وتقول الدعوة "احضر لتقول كلمتك. احضر لتقولها في وجهه. إلا خليفة فكلنا خليفة".

وكان أحمد منصور قد وزع بيانات سياسية هاجم فيها قيادة دولة الإمارات كما ظهر على واحدة من القنوات الأميركية فيما اعتبر تحريض على البلاد.

ويقول إماراتيون أن منصور لا يعبر بأي شكل عن جموع المواطنين الذي يكنون مشاعر الولاء للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وبقية حكام الإمارات.

وشنوا حملات شديدة اللهجة عبر الانترنت والشبكات الاجتماعية، وانتشرت اشرطة الفيديو لشعراء يهجون منصور والأخوان متهمين إياهم باستغلال أجواء القلق السياسي في المنطقة لنشر الفتنة تحت مسميات المشاركة السياسية. ويرى هؤلاء أن أصابع خارجية تحرك الفرع المحلي لحركة الأخوان وأن لإيران دور في ذلك.

ويسمح القانون الإماراتي للعموم بحضور الجلسات العلنية إلا إذا شاء القاضي منع ذلك.

وعلى صعيد آخر يشن شباب إماراتيون حملة واسعة على من اعتبروهم مؤيدين لأحمد منصور.

وذكرت صفحة "إماراتي وافتخر" التي أطلقت منذ أشهر على فيس بوك "ما أشبه الليلة بالبارحة، ينادون بالكرامة ويرفضون المكرمات"، في إشارة إلى الناشطين الإماراتيين.

وصب عدد من الإماراتيين جام غضبهم على الدكتور محمد المنصوري الذي يعد الشخص الثاني في تراتبية حركة الأخوان في الإمارات.

وأشارت الصفحة "واقول لك يا دكتور ان كنت تتخذ الإسلام ستاراً لدعوة الفتنة (دعوة الاصلاح) التي اطلقتها فحنانيك فان القوم قد اجتمعوا على زايد وامروه اميراً وقائدا فحاكماً لهم واعلنوها دولة الاتحاد دولة الامارات العربية المتحدة فاجتمع الجمع على ذلك، اجتمعوا على زايد وابنائه الكرام، ثم بعد ذلك خرجتم انتم بدعوة الاخوان المسلمين نازعين يدكم عن طاعة ولي الامر وبايعتم غيره فتآمرتم على ولي الامر وتداهنتم مع الفرس واعلنتموها حربا على اولياء الامور فاحللتم الدماء ونكثتم العهود ونازعتم الامر اهله فاي دعوة هذه واي ظلال هذا."

احتجاج باللغة الانجليزية للفت انتباه الصحافة الغربية

واتهموا الأخوان بتقصد استخدام شعرات يرفعونها باللغة الانجليزية للفت أنظار الغرب للقضية والضغط على الحكومة، وشبهوا دعوات الأخوان بدعوة عبدالله بن سبأ وهو يهودي اعتنق الاسلام أول أيام الدعوة وينسب له شق صف الدين ونشر الفتنة بين متبعيه في مرحلة صدر الإسلام.

وخاطبوا محمد المنصوري بالقول "قف مدافعا عن احمد منصور وارفع شعارك (كلنا احمد منصور) وسيقف مقابلك شعب الامارات في صف خليفة ونائبه وولي عهد رافعين شعار (كلنا خليفة) وسنرى اي الفريقين سيكون له النصر وموعدنا مع في يوم الزحف يوم ساعلنه قريبا لزحف الشعب الامارات لحضور اولى جلسات محكمة احمد منصور ومن معه، فكل الشعب سيحضر المحكمة لانها مفتوحة لترى بام عينيك كم عدد شعب الامارات، فانتظر يوم الزحف."

ونقلت الصفحة عن المحتجين على "فتنة الأخوان" بالقول "اكتبوا شعارات وقوموا بالتصوير وانزال ذلك في الفيس بوك، ولم تكن دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم بان يتم كتابة لوحات بالانجليزية والتصوير كما قام به من قبل المدرسين عندما تجمعوا امام وزارة التربية وقاموا برفع لوحات باللغة الانجليزية وقاموا بالتصوير وانزاله في المواقع الاجنبية وطبل لهم الاعلام الاجنبي وكل سفيه وقالوا فيما قالوا حينها بانهم محاربون لانهم 'اسلاميون ودعاة دعوة الاصلاح'."