غواص أميركي يبحث عن جثة بن لادن في بحر العرب

عملية البحث ستتكلف حوالي 400 ألف دولار

قرر غواص أميركي محترف مهنته منذ 39 سنة اصطياد الكنوز الضائعة من البشر في البحار، البحث عن جثة زعيم تنظيم القاعدة "أسامة بن لادن"، مستخدما أجهزة وتكنولوجيا متطورة.

ونقل موقع "تي.إم.زد" الأميركي المتخصص في أخبار المنوعات والمشاهير أن الغطاس "بيل وارن" يحلم بالعثور على الجثة وأعرب وارن عن إعتقاده بأن عملية البحث ستتكلف حوالي 400 ألف دولار ليقوم بتصويرها وليفحص عينات من حمضها النووي بهدف الإجابة على سؤال محير وكبير، وقد يدر عليه الملايين: هل قتل الأميركيون الزعيم السابق لتنظيم "القاعدة" فعلا؟

وقال الغطاس وارن "إنه سيقوم بعمليات البحث عن الجثة لأنه لا يثق بالحكومة الأميركية "ولا بالرئيس أوباما الذي لم يقدم الدليل الكافي على مقتل بن لادن".

يذكر أن "وارن" بدأ احتراف اصطياد الكنوز الضائعة في البحار منذ 1972، وأسس شركات عدة للبحث والغطس، وأهم ما عثر عليه كان سفينة تجارية بريطانية غرقت قبل مئات السنين عند سواحل سانتا كروز بولاية كاليفورنيا.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد أعلنت مقتل بن لادن في عملية استهدفت منتجع قرب العاصمة الباكستانية إسلام آباد ثم قامت بإلقاء جثته في البحر .

وقد أثار إلقاء جثة بن لادن في البحر غضب العديد من الأوساط الإسلامية التي رأته نوعا من التمثيل بالجثة، وانتقدت التصرف الأميركي بشدة.

وقد اعترف تنظيم القاعدة في وقت لاحق بمقتل بن لادن وأكد أنه سيواصل العمليات ضد الولايات المتحدة.

كما أكدت حركة طالبان الحليفة لتنظيم القاعدة أنها لن تتوقف عن قتال الاحتلال في أفغانستان بعد مقتل بن لادن.