'الثورة المضادة' صناعة إسرائيلية: مصر تعتقل ضابطاً في الموساد

شهداء الثورة يلفون بالعلم المصري، ماذا عن شهداء الثورة المضادة؟ بأي علم سيلفون؟

القاهرة ـ اوقفت السلطات المصرية ضابطاً اسرائيلياً في جهاز استخبارات بلاده، الموساد، على ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الأحد.

واوضحت الوكالة ان الرجل اتهم "بالتجسس على مصر بهدف الاضرار بمصالحها الاقتصادية والسياسية" واوقف 15 يوماً على ذمة التحقيق.

واعلن التلفزيون المصري الرسمي ان "ضابطاً في الموساد" اسرائيلي الجنسية وصل الى مصر بعيد انطلاق الثورة التي اسقطت نظام حسني مبارك في 25 كانون الثاني/يناير من اجل التحريض على الفوضى وإثارة الفتنة الطائفية.

واضافت الوكالة نقلاً عن اجهزة الاستخبارات المصرية ان الرجل "ادعى انه صحافي اجنبي" يغطي التظاهرات المناهضة للنظام في ميدان التحرير في وسط القاهرة.

واكدت الخارجية الاسرائيلية الاحد انها لا تملك معلومات حول الموضوع.

واعتبر معلقون صحافيون اسرائيليون الخبر مفاجئاً.

وقال ايهود يعاري من القناة التلفزيونية الثانية "لا اعتقد انه سيصدر رد فعل اسرائيلي، لكن المطلعين ولو قليلاً على هذا النوع من القضايا يعلمون انه يتعذر العثور على اسرائيلي يحمل جوازاً اسرائيلياً موجوداً في عاصمة اجنبية لجمع معلومات".

واكدت مصر العام الفائت ان اعترافات مصري اتهم بالتجسس لصالح اسرائيل، ادت الى تفكيك ثلاث خلايا تجسس في لبنان وسوريا.

ومصر هي الدولة العربية الاولى التي وقعت اتفاق سلام مع اسرائيل العام 1979.

وتدهورت العلاقات بين البلدين اثر الثورة الشعبية التي اطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

ونددت الحكومة الاسرائيلية خصوصاً بالمصالحة بين حركتي فتح وحماس برعاية مصرية.

كما دانت اسرائيل قرار السلطات المصرية اعادة فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة.