النصر السعودي... الفوز امام الاتحاد القوي او وداع كأس الابطال

اختبارا صعب للنصر

الرياض - يواجه الاتحاد اخبارا صعبا عندما يستضيف النصر في جدة الجمعة في اياب ربع نهائي كأس ابطال الاندية السعودية لكرة القدم (كأس خادم الحرمين الشريفين).

ويلعب الجمعة ايضا الفيصلي مع الهلال، والسبت الاهلي مع الشباب والاتفاق مع الوحدة.

وكانت مباراة الذهاب بين النصر والاتحاد في الرياض انتهت بالتعادل 3-3.

المباراة صعبة ومهمة لكلا الفريقين خصوصا النصر الذي يحتاج إلى الفوز لكي يضمن التأهل لنصف النهائي، بينما يلعب الاتحاد بفرصتي الفوز أو التعادل بهدفين أو أقل على اعتبار أنه سجل ثلاثة أهداف خارج ملعبه.

ورغم أفضلية الاتحاد الفنية، فانه لا يمكن التكهن بالنتيجة لا سيما وأن مباريات الفريقين السابقة شهدت نتائج غير متوقعة.

يدخل الاتحاد المباراة بمعنويات عالية في ظل الاستقرار الفني الذي يشهده الفريق فضلا عن تكامل صفوفه بعد عودة نجمه وقائده محمد نور، في الوقت الذي سيفقد خدمات نجمه البرتغالي نونو أسيس الذي تعرض لإصابة قوية أنهت موسمه مع الفريق.

سيعتمد المدرب البلجيكي ديمتري طريقة متوازنة مع التركيز على الأطراف واستغلال التمريرات العرضية التي يجيد مهاجموه التعامل معها وتشكل نقطة ضعف لدى دفاع النصر. يبرز في الاتحاد فضلا عن نور نخبة من اللاعبين المميزين أمثال حمد المنتشري وصالح الصقري والبرتغالي باولو جورج والعماني احمد حديد وسعود كريري ومناف أبو شقير ومحمد الراشد والجزائري عبدالملك زياية.

أما النصر، فيدخل المباراة بمعنويات مهزوزه بعد النتائج السلبية التي حققها في مبارياته الثلاث الأخيرة والتي استقبلت خلالها شباكه 12 هدفا، فضلا عن وجود بعض الإصابات والإيقافات في صفوفه التي ستشهد عودة قائده حسين عبدالغني واحمد عباس وخالد الزيلعي وسعود حمود الذين غابوا عن مباراة الذهاب بسبب الإصابة والإيقاف.

ولا شك ان عودة الرباعي ستزيد قوة الفريق الذي يسعى للفوز وبلوغ نصف النهائي رغم إدراكه التام بقوة المنافس.

يعول النصر ايضا على عمر هوساوي واحمد الدوخي وإبراهيم غالب والكويتي بدر المطوع ومحمد السهلاوي.

ويحل الهلال بطل الدوري ضيفا ثقيلا على الفيصلي ساعيا الى حسم تأهله الى دور الاربعة بعد ان فاز بمباراة الذهاب في الرياض 2-1.

يخوض الهلال المباراة بفرصتي الفوز والتعادل من اجل التأهل للدور قبل النهائي، في حين لا توجد أمام الفيصلي سوى فرصة الفوز بنتيجة اكبر من نتيجة مبارة الذهاب.

من الناحية الفنية تكاد تكون كفة الفريق الهلالي الأرجح لحسم نتيجة المباراة خاصة وأنه تسلح قبل أن يخوض المباراة بجميع لاعبيه الأساسيين الذين لم يشاركوا في مباراة الذهاب وفي مقدمتهم أسامة هوساوي وياسر القحطاني ومحمد الشلهوب وحسن العتيبي، مع وجود السويدي كريستيان فيلهامسون والكوري الجنوبي لي يونغ بيو، لكن سيغيب الروماني ميريل رادوي لنيله بطاقة حمراء في لقاء الذهاب، وهناك ايضا نواف العابد وعيسى المحياني الذي حسم نتيجة الذهاب على دكة الاحتياط.

في المقابل، يفتقد الفيصلي خدمات محترفيه الأجانب وأبرزهم السوري وائل عيان وداريو جيرتيك والالباني ميجين ميميلي.

ومن المتوقع أن يعتمد الفريقان اسلوبا مختلفا حيث سيركز الهلال على الاداء الهجومي الذي يضمن له التقدم والسيطرة على أجواء المباراة، اما الفيصلي فيوازن بين الدفاع والهجوم مع الانطلاق بالهجمات المتردة.

ويستضيف الاهلي نظيره الشباب على خلفية الاحداث الناشبة بينهما بعد اعتبار الاول فائزا 3-صفر في لقاء الذهاب نظرا لمشاركة عبد العزيز السعران مع الشباب وهو موقوف محليا واسيويا، علما ان الشباب فاز بالمباراة 2-1.

شارك السعران بناء على خطاب من الاتحاد السعودي لكرة القدم الى نادي الشباب، ما ادى الى عقوبة بحقق عدد من الاشخاص الذين كانوا على علاقة بالامر وابرزهم الامين العام فيصل عبد الهادي الذي اعفي من منصبه.

واكد مسؤولو نادي الشباب انهم قرروا استئناف القرار محليا وخارجيا.

كما يسعى الاتفاق لتحقيق فوز يضمن له التأهل لنصف النهائي على حساب الوحدة بعدما خسر ذهابا 1-2.‏