مديحة كنيفاتي: أرحب بأدوار الإغراء لخدمة العمل الفني

كنيفاتي تحنّ إلى المسرح، لكنها لم تجد الدور المناسب بعد..

دمشق - انتهت الفنانة السورية مديحة كنيفاتي من تصوير دورها في الجزء الثاني من المسلسل الكوميدي الناقد "يوميات مدير عام" للمخرج زهير قنوع.

وتؤدي كنيفاتي في العمل شخصية "موظفة مرتشية في المديرية العامة وأثناء الدوام أقوم بممارسة أعمال خارجة عن نطاق العمل كالخياطة وحياكة الصوف وإعداد الطعام وغيره".

وتشارك كنيفاتي أيضا في مسلسلي "مرايا" و"دليلة والزيبق"، إضافة إلى مشاركتها في مسلسل "الشبيهة" للمخرج فراس دهني.

ومن بين الشخصيات الكثيرة التي أدتها تؤكد كنيفاتي أن شخصية "طالبة المدرسة" الأقرب إليها "فهي لا تزال متسمة بروح الطفولة التي ما زالت عندي وأيضاً مفعمة بالرومانسية، ولكن حتى الآن لم يأت الدور الذي أعتبره قريباً مني كثيراً".

وتقول إنها ترحب بأدوار الإغراء "طالما تخدم العمل الفني بشكل لا يؤذي الأبصار ولا يتدنى لمستوى الابتذال، والدراما السورية عموماً ليس فيها أدوار إغراء مبتذلة وهذا أمر مريح".

وتشير إلى رغبتها العودة إلى المسرح و"لكن ما كان يعرض عليّ من أدوار لم أجده مناسباً لي، فبالنسبة للمسرح يجب عليّ أن أختار دوراً يختلف عن أدواري في الدراما التلفزيونية".

وتقول إنها حاولت في بداية مسيرتها الفنية إثبات وجودها على الساحة ولم تهتم كثيرا بالأجر "أما الآن فالوضع مختلف وأصبح الأجر واحداً، من النقاط الأساسية التي أبحث فيها عند معاينتي للدور الذي يعرض عليّ، والنقطة الأهم في هذا الإطار هي الدور وطبيعته كما هو مكتوب على الورق فإذا أعجبني وأحببت تأديته، فمن الممكن أن أتغاضى قليلاً عن الأجر، وهنا أناقش مدير الإنتاج للتوصل معه إلى حل".

وتؤكد أن تفضل العمل مع بعض المخرجين المعروفين في مجال الدراما مثل شوقي وحاتم علي ورشا شربتجي.

وتقول إنها خاضت تجربة الفيديو كليب "في الوقت الخطأ، هكذا أقول حالياً، ولكن وقتها كنت جديدة في الوسط الفني، وكان عليّ تجريب كل شيء يخص هذا الوسط، وبرأيي لا يجب على الفنان أن يخوض غمار هذه التجربة إلا عند وصوله إلى مرحلة محددة من النجومية ولكني راضية عن تجربتي ولست ضد هذه الفكرة".

وتؤكد أنها دخلت الوسط الفني من باب الجمال "ولكن لم يكن الجمال عنصراً أساسياً في الأدوار التي قدمتها كالفتاة الفقيرة وغيرها، وهذا الكلام ليس صحيحاً فقد أثبت وجودي بموهبتي، ولولا ذلك لما عرض عليّ سوى أدوار محددة وذات طبيعة محددة، فأنا من الممثلات الجميلات والموهوبات وليس الجميلات فقط، كما أنني درست في المعهد العالي للفنون المسرحية، ولكن لظروف معينة تركت الدراسة".