نجاد يطالب بالديمقراطية للبحرينيين ويبخل بها على الايرانيين

'اذا تدخلت ايران، فان كل خارطة المنطقة ستتغير'

طهران - اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في مؤتمر صحافي الثلاثاء ان ايران ستقترح عما قريب "خطة" لتسوية المشكلة في البحرين، داعيا الحكومة والشعب في البحرين الى الحوار.

وقال الرئيس احمدي نجاد "آمل ان تكون الارضية مهيئة في مستقبل قريب من اجل تقديم خطتنا وان تتم تسوية المشكلة في البحرين".

واضاف ان "مشكلة البحرين ليست مشكلة بين الشعب والحكومة، لكنها مرتبطة بوجود قواعد اميركية". والبحرين هي مقر الاسطول الخامس الاميركي.

وراى الرئيس الايراني انه يتعين على ملك البحرين "الجلوس والتفاوض مع الشعب. من غير المقبول ان يكون للمرء سلطة غير محدودة (...) ينبغي ان يكون للناس حق التصويت بحرية".

ورحبت ايران الخميس الماضي بقرار البحرين رفع حالة الطوارىء واعتبرته "تقدما ايجابيا"، مؤكدة مجددا في الوقت نفسه ان الازمة لا يمكن ان تجد حلا لها طالما لم تغادر القوات السعودية اراضي مملكة البحرين الصغيرة في الخليج.

وقال وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي "نعتبر رفع (حالة الطوارىء) بمثابة تقدم ايجابي مطابق لمطالب شعب البحرين".

واضاف ان "المشاكل التي تواجهها البحرين هي مشاكل داخلية ينبغي ان تجد حلولا بطريقة داخلية بعد انسحاب القوات الاجنبية من هذا البلد".

والبحرين التي تتولى السلطة فيها عائلة سنية، قررت في بداية حزيران/يونيو رفع حالة الطوارىء التي فرضت في البلاد في منتصف اذار/مارس بعد شهر من حركة احتجاج وقف وراءها الشيعة الذين يشكلون غالبية سكان المملكة، كما هي الحال في ايران، والتي اسفر قمعها عن مقتل نحو ثلاثين شخصا.

لكن العائلة المالكة اختارت الابقاء على القوة الاقليمية في الخليج "درع الجزيرة" -- نحو الف جندي سعودي و500 شرطي اماراتي -- التي ارسلتها الدولتان الجارتان للمساعدة على قمع حركة الاحتجاج.

واثار هذا التدخل تدهورا في علاقات ايران مع البحرين والدول الخليجية الاخرى التي تتهم ايران بالتدخل في شؤونها الداخلية.

وفي مؤتمره الصحافي الثلاثاء، اكد احمدي نجاد مجددا ان بلاده لا تتدخل في شؤون البحرين.

واضاف "اذا تدخلت ايران، فان كل خارطة المنطقة ستتغير".