أوباما: عملياتنا في ليبيا أصغر من أن تتطلب موافقة الكونغرس

الولايات المتحدة لم تعد قادرة على دور شرطي العالم

واشنطن ـ قال الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي يواجه انتقادات من بعض النواب من ان العمل العسكري الاميركي ضد الزعيم الليبي معمر القذافي يوشك على ان يصبح غير قانوني ان هذه المهمة ستستفيد من دعم الكونغرس.

ولم يطلب اوباما صراحة من الكونغرس اجازة هذا العمل الذي أمر به في مارس/آذار لحماية المدنيين الليبيين كما هو مطلوب وفقاً لما يقوله منتقدوه بموجب قانون سلطات الحرب الاميركي لعام 1973.

وبدلاً من ذلك اشار اوباما الى ان التدخل الاميركي في ليبيا اصبح الآن محدوداً الى حد ان سلطة الكونغرس غير ضرورية.

وقال اوباما في رسالة الى كبار النواب "اود ان اعرب عن دعمي لقرار الحزبين..الذي كان سيؤكد ان الكونغرس يدعم مهمة الولايات المتحدة في ليبيا وان كلا الفرعين متحد في التزامه".

وأضاف "لقد كانت دائماً وجهة نظري هي ان من الافضل القيام بعمل عسكري حتي في العمليات المحدودة مثل هذه بمشاركة من الكونغرس".

واخطر اوباما الكونغرس في 21 مارس/آذار انه امر بالقيام بعمل عسكري ضد ليبيا في اطار ائتلاف متعدد الجنسيات.

وجعل هذا الجمعة الموعد النهائي لفترة ستين يوماً للسعي لاجازة الكونغرس لهذا العمل بموجب قانون سلطات الحرب.

ولكن البيت الابيض اشار الى انه لا يرى ان المستوى الحالي من المشاركة العسكرية الاميركية في ليبيا يصل الى هذا الحد.

وقال مسؤول بالبيت الابيض "هذا جهد اميركي محدود متقطع ويهدف اساساً الى دعم المهمة المستمرة التي يقودها حلف شمال الاطلسي واجازتها الامم المتحدة".