مليون دولار نقداُ وخمسة ملايين مؤجلة لاطلاق سراح دومينيك



الليالي الأربعة الماضية قضاها في سجن سيء السمعة

نيويورك - تسلم قاض في نيويورك كفالة بقيمة مليون دولار نقدا وصك ضمان بقيمة خمسة ملايين دولار من محامي دومينيك ستروس كان المدير التنفيذي المستقيل لصندوق النقد الدولي لكنه ابلغهم بأنه لا تزال هناك امور أخرى بشأن الكفالة يتعين تسويتها قبل إطلاق سراحه.

وبموجب شروط الكفالة التي حددها مايكل اوبوس قاضي المحكمة العليا في نيويورك الخميس يتعين وضع ستروس كان - الذي يواجه تهمة محاولة اغتصاب عاملة في فندق - رهن الاعتقال المنزلي على مدار الساعة مع خضوعه لمراقبة إلكترونية.

وقال أوبوس لمحامي الدفاع "لن يتم الإفراج عن أحد قبل تلبية الشروط بما يرضي المحكمة".

ومن المتوقع ان يعود محامو الدفاع والادعاء إلى قاعة المحكمة الساعة 1830 بتوقيت جرينتش الجمعة.

وقضى ستروس كان الليالي الأربعة الماضية في سجن جزيرة رايكرز سيء السمعة ونفى بشدة تهم الاعتداء الجنسي ومحاولة الاغتصاب والانتهاك الجنسي والاحتجاز بشكل غير قانوني والملامسة القسرية.

الى ذلك قال صندوق النقد الدولي الجمعة إن مديره التنفيذي السابق دومينيك ستروس كان سيحصل على مكافأة نهاية الخدمة وقدرها 250 ألف دولار دفعة واحدة لكن المبلغ الذي سيحصل عليه في السنوات المقبلة كمعاش تقاعد ومدفوعات مرتبطة به سيكون أقل من ذلك بكثير.

واستقال ستروس كان -الذي يواجه تهما بالاعتداء الجنسي ومحاولة الاغتصاب- من رئاسة صندوق النقد يوم الأربعاء. ونفى هذه التهم وقال محاموه إنه سيدافع عن براءته.

وقال صندوق النقد في بيان "معاش التقاعد السنوي للمدير التنفيذي السابق ستروس كان والمستحقات المرتبطة به جرى تضخيمهما في تقارير إعلامية هذا الأسبوع ويبدو أنها تستند بشكل خاطيء إلى مكافأة نهاية الخدمة التي تدفع لمرة واحدة والبالغة 250 ألف دولار".

وأضاف قائلا "المدفوعات السنوية ستكون أقل من ذلك بكثير في السنوات اللاحقة".

وكان ستروس كان قد عين في سبتمبر ايلول 2007 براتب قدره 420930 دولارا في السنة جرى تعديله سنويا لمجاراة التضخم. وتلقى ايضا علاوة معيشة قدرها 73350 دولارا في السنة جرى تعديلها سنويا ايضا.