'أيام في حب الإمارات' مهرجان ينطلق من جامعة الإمارات

عبدالله القبيسي يتوسط د. راشد الشامسي ود. مريم المراشدة

أبوظبي ـ يُقام "مهرجان الثقافة والتراث الثاني لطلبة جامعة الإمارات العربية المتحدة" الذي سيفتتح الأحد الموافق 22 مايو/آيار الجاري في الحرم الجامعي الجديد بمدينة العين، ويستمر لمدة 3 أيام، برعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، وبدعم من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.

ويضم المهرجان العديد من الفعاليات التراثية والفنية والثقافية، وستطرح مسابقات أدبية وفنية وعلمية على طلاب وطالبات الجامعة، وستقدم في المهرجان أفضل الأعمال في كل مجال من مجالات المسابقة: مسابقة القصة القصيرة، مسابقة النص المسرحي، مسابقة شعرية (فصيح ونبطي)، مسابقة البحوث الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، مسابقة الفنون التشكيلية: الرسم بأنواعه، تصوير فوتوغرافي، أشغال يدوية - مسابقة الابتكارات العلمية، ومسابقة التصميم الهندسي المعماري.

وبهذه المناسبة عقد مؤتمر صحافي ظهر الثلاثاء 17/5/2011 في فندق أنتركونتيننتال أبوظبي، بحضور كل الدكتورة فاطمة سعيد الشامسي الأمين العام لجامعة الإمارات العربية المتحدة، وعبدالله القبيسي مدير إدارة الاتصال في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ود. مريم سالم المراشدة عميدة شؤون الطلبة في جامعة الإمارات العربية المتحدة، وراشد عمير الشامسي مدير الأنشطة الطلابية / طلاب بالجامعة.

وأعرب القبيسي في كلمته خلال المؤتمر عن سعادته بالإعلان عن فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الثقافة والتراث لطلبة جامعة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بعد النجاح الكبير للمهرجان الثقافي الأول الذي أقامته الجامعة العام الماضي تحت شعار: "زايد الأول .. مسيرة إمارة رائدة وسيرة حلم الاتحاد" برعاية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.

وأكد أننا نواصل من خلال فعاليات هذا المهرجان الرائد تعزيز الفعل الثقافي الطلابي، بما يعكس الدور المؤثر والهام لمؤسسات التعليم العالي في خدمة المجتمع المحلي، والمساهمة في الحفاظ على موروثه الشعبي وتراثه الثقافي، بجهود الطلبة الذين يُسهمون في بناء المستقبل المزدهر لدولة الإمارات.

واعتبر أن البشرية تعيش اليوم عصر العلم والثقافة، وهما يشكلان قضية مترابطة تندرج ضمن توجه تنموي عميق للقيادة في دولة الإمارات، ونحن نسعى اليوم لإعداد استراتيجية تعليمية شاملة لكافة مجالات عمل الهيئة، والتي تتنوع ما بين المواقع التاريخية، والمناطق الثقافية، والمتاحف، إلى الفنون البصرية والأدائية والتراث المعنوي والتاريخ.

فالمجتمع المتطوّر يتطلب قطاعاً ثقافياً تعليمياً مزدهراً يشجع على الإبداع والأفكار الخلاقة. وهذا الحدث الذي يقام تحت شعار "أيام في حبّ الإمارات" ويضم العديد من الفعاليات التراثية والفنية والثقافية والمسابقات الأدبية والعلمية، يستحق كلّ الرعاية والاهتمام تطبيقاً لاستراتيجية الهيئة في الحفاظ على التراث وصون الهوية الوطنية، وهو خطوة هامة في هذا المجال ومبادرة تُحسب لجامعة الإمارات وكادرها من الأساتذة والطلبة.

وقال القبيسي: نودّ بهذه المناسبة مباركة الاستعدادات التنظيمية لجامعة الإمارات لإطلاق مهرجان من هذا النوع وتحت هذا الشعار المميز، بما يسعى لتعزيز العلاقة الوطيدة بين الماضي والحاضر الذي يحتضن مسيرتها، وتحقيق ازدهار المجتمع وتقدّمه العلمي والمعرفي والثقافي.

واختتم القبيسي "بإننا في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث نعرب عن فخرنا برعاية المهرجان الثقافي لطلبة جامعة الإمارات العربية المتحدة، فالإمارات كانت ولا تزال في مقدمة الدول التي تعمل بشتى الوسائل للحفاظ على تراثها الغني، الأمر الذي يحظى باحترام وتقدير عالمي واسع، إضافة إلى مُساهمتها المباشرة في حماية التراث الإنساني المشترك بين الأمم والشعوب".

من جهته أكد راشد عمير الشامسي مدير الأنشطة الطلابية / طلاب / بجامعة الإمارات العربية المتحدة، أن الاهتمام بالتراث والثقافة والعادات والتقاليد سمة مميزة لحكومتنا الرشيدة على الرغم أن مجتمعنا يعيش اليوم متغيرات عصره، إلا أنه لم يفرط في هويته وتراثه بل استطاع أن يجمع بين الطيب من تقاليده والطيب من واقع حاضره والحمد لله. فنسيج البناء العصري في بلادنا الحبيبة تترابط فيه التقاليد مع التحديث بمتانة ووفاق.

وقال: من هذا المنطلق ستنظم فعاليات مهرجان الثقافة والتراث الثاني لطلبة جامعة الإمارات العربية المتحدة لتستمر متواصلة لمدة ثلاثة أيام، من الأحد 22 من مايو/آيار الجاري وحتى الثلاثاء الموافق 24 من الشهر نفسه، برعاية كريمة من الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى للجامعة، وبدعم كبير من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، التي قطعت على نفسها عهداً أن يستمر المشوار الذي بدأناه سوياً معها في العام المنصرم، وقد وجدنا الإصرار الكبير من الهيئة في تقديم الدعم، إيماناً منها بأهمية الحدث الذي يسهم إلى حد كبير في ترسيخ الهوية الوطنية والارتباط الوثيق بالتراث الشعبي، وغرسه في أبنائنا الطلبة.

واحتفاءً بهذا الوطن الكبير المعطاء والعزيز على قلوبنا سيقام مهرجان الثقافة والتراث الثاني لطلبة جامعة الإمارات العربية المتحدة تحت شعار "أيام في حب الإمارات" ليكون وقفة رمزية نعلن من خلالها حبنا لهذا الوطن، وتمسكنا بماضيه العريق وتراثه التليد. وتأصيل هذا الموروث الثقافي والحضاري ليكون باقيا للأجيال القادمة، وربط هذا الموروث بما هو معاصر و إنساني وحديث.

وفي هذا السياق فقد تنوعت مجالات هذا المهرجان في محاولة لتغطية الأطر الثقافية التراثية الغني بها هذا الوطن، فقد طرحت مسابقات أدبية وفنية على طلاب وطالبات الجامعة وستقدم في المهرجان أفضل الأعمال في كل مجال من مجالات هذه المسابقات. إضافة إلى الفعاليات الشعبية والتراثية بمشاركة طلاب وطالبات الجامعة وعدد كبير من المؤسسات الحكومية ذات الاختصاص والذي ستحتضنه القرية التراثية بسكن طلاب سيح بن عمار بالعين، حيث ستشارك الفرق الشعبية الطلابية والأهلية بأهازيجها المختلفة البرية والبحرية، كما سينظم معرض كبير يشارك فيه طلبة الجامعة ممثلة في الأندية الطلابية كما ستشارك جهات ومؤسسات حكومية وأهلية في هذا المعرض.

وأوضح الشامسي أن للشعر النبطي والفصيح والأهازيج الشعبية مكانة مرموقة بين ثنايا هذا المهرجان، حيث ستنظم أمسية شعرية بمشاركة طلاب و طالبات الجامعة وعدد من الشعراء البارزين في الساحة المحلية .كما ولم نغفل الجانب الفني الذي يعتبر جزءا من الثقافة حيث ستنظم أمسية فنية تحتوي على فقرات موسيقية طلابية، وعرض مسرحي لفرقة المسرح بالجامعة.